نجوم الرياضة يتوحّدون ضد العنصرية

عبّر العديد من اللاعبين من مختلف الرياضات عبر العالم عن رفضهم الشديد لكافة أشكال العنصرية، وذلك تفاعلا مع واقعة مقتل جورج فلويد المواطن الأميركي من أصول أفريقية على يد رجل شرطة الأسبوع الماضي.

وشنّ نجوم عالميون حملات شملت لاعبي كرة القدم في دوريات كبرى، في إنجلترا وألمانيا ونجوم التنس، إضافة إلى نجم الفورمولا واحد لويس هاميلتون ولاعبي دوري كرة السلة الأميركي.

وتراوحت هذه الحملات الرافضة للعنصرية بين الشجب والتنديد بالإجراءات التي أعقبت مقتل المواطن الأميركي.

وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان ظاهرة “مقيتة” لطالما تردد صداها في ملاعب كرة القدم مع كل موسم وشملت العديد من الرياضيات الأخرى أيضا ويكافح الفاعلون لاستئصالها من الجذور ووضع قوانين ردعية للحد منها.

والتحق روجر فيدرر ورفائيل نادال ونوفاك ديوكوفيتش بمجموعة من لاعبي التنس البارزين في تأييد لحملة مكافحة الظلم العنصري مع استمرار الاحتجاجات ضد أحدث ضحايا العنصرية بالولايات المتحدة.

ونشر ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا صورة سوداء في حسابيه على تويتر وإنستغرام وكتب رسالة “حياة السود مهمّة” وانضم إلى الحملة أيضا فيدرر ونادال ليشارك بذلك “الثلاثي الكبير” في التنس.

كما انضم من الفائزين والفائزات بألقاب كبرى في التنس ستانيسلاس فافرينكا وماريا شارابوفا وبترا كفيتوفا.

وعبرت المراهقة الواعدة في التنس كوكو جوف، الأميركية من أصل أفريقي، واليابانية نعومي أوساكا عن غضبهما بسبب وفاة فلويد أيضا.

وردا على تعليق فيدرر على إنستغرام كتبت جوف البالغ عمرها 16 سنة “اضغط على هذا الرابط في حسابي للحصول على معلومات بخصوص كيفية المساعدة. شكرا لك”.

ورفع نادال صورة سوداء كاملة عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن جهته أكد نجم التنس الفرنسي جو ويلفريد تسونغا أن “دعم جورج (فلويد) لا يعد فقط دعما لمجتمع أصحاب البشرة السمراء الأميركي، ولكنه أكثر من ذلك بكثير”.

وجاء ذلك في مشاركة تسونغا مع عدد من لاعبي ولاعبات التنس في فيديو نشره لاعب التنس الأميركي فرانسيس تيافوي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح تسونغا في حوار مع قناة “فرانس إنفو” الإخبارية الفرنسية “لا يمكن تحمل مثل هذه التصرفات بالنسبة لي، وينبغي أن يكون كذلك للجميع”.

وقالت أوساكا، المولودة لأب من هايتي وأم يابانية، إنه يجب على الناس القيام بما هو أكبر من مجرد نشر “مربع أسود“.

ونشر الاتحاد الأميركي للتنس صورة سوداء إلى جانب بيان ضد العنصرية في كل حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن جانبه جدد بطل العالم للفورمولا واحد البريطاني لويس هاميلتون انتقاداته للعنصرية حول العالم تجاه ذوي البشرة الداكنة، مشددا على ضرورة وضع حد لهذا “الظلم”.

وكتب هاميلتون عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي “كان الأسبوع الماضي قاتما جدا، فشلت في كبح مشاعري. شعرت بالكثير من الغضب، والحزن، وعدم تصديق ما تراه عيناي”.

وأضاف “يعتريني الغضب بشدة عند رؤية تجاهل أرواح أهلنا بهذه الطريقة. الظلم الذي نرى أن إخواننا وأخواتنا يواجهونه حول العالم مرارا وتكرارا مقزّز، ويجب أن يتوقّف”.

ويلفت محللون إلى أهمية مثل هذه الحملات التي يقوم بها رياضيون عالميون في محاربة كل أشكال العنصرية والوقوف صفا واحدا لمنع تكرار مثل هذه الممارسات التي تفرق بين البشر.

وأعرب فريتس كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم عن فخره بلاعبي الأندية الذين أعربوا عن تضامنهم مع المواطن الأميركي، فيما دعا الاتحاد الدولي (فيفا) إلى “تحكيم المنطق” في التعامل مع فرض عقوبات محتملة عليهم بموجب قوانين اللعب في مقاربة أكد الاتحاد الإنجليزي أنه سيعتمدها بدوره.

وطالب رئيس الفيفا السويسري جياني إنفانتينو بـ”التصفيق وليس العقوبة” بحق اللاعبين، وقال “يجب علينا جميعا أن نقول لا لأي شكل من أشكال العنصرية والتمييز. يجب علينا جميعا أن نقول لا للعنف وجميع أشكاله”.

وأظهر لاعبا بوروسيا دورتموند الإنجليزي جايدون سانشو والمغربي أشرف حكيمي قميصا داخليا كتب عليه “العدالة لجورج فلويد”.

 

المصدر:
العرب اللندنية

خبر عاجل