كرة القدم الآسيوية تستعد لتجديد نشاطها

وافق أعضاء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالتصويت خلال اجتماعهم “عن بعد”، على الموعد المقترح لاستئناف التصفيات المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 في تشرين الأول المقبل، حسب ما أفادت وسائل الإعلام السعودية. وكانت التصفيات المشتركة المؤهلة للبطولتين توقفت بسبب أزمة تفشي الإصابات بفايروس كورونا.

ومن المنتظر اعتماد المقترح خلال الاجتماع الذي يجمع لجنة المسابقات في الاتحاد القاري، ومجلس إدارة الاتحاد نفسه في 15 حزيران الحالي. وأشارت إلى أن إبراهيم القاسم الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم وعضو لجنة المسابقات بالاتحاد القاري، واجه مشكلات في الصوت أثناء حضور الاجتماع ما منعه من المداخلة في بعض الآراء.

وتم التصويت كذلك على لعب بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بنظام البطولة المجمّعة، كل مجموعة في منطقة، ولعب الأدوار النهائية بنظام خروج المغلوب، على أن يطرح هذا الاقتراح اليوم ضمن الاجتماع الذي سيضم ممثلي الاتحادات المشاركة في دوري أبطال آسيا للتصويت عليه.

مفاوضات الاستئناف

قال الأمين العام للاتحاد الآسيوي “نحن نقترب من عودة كرة القدم”. لكنه أضاف بشأن المسابقة القارية “يجب أن ننتظر أوّلا عودة كل الدوريات المحلية”. وعُلّقت جميع مباريات دوري أبطال آسيا والمسابقة الرديفة للأندية، كأس الاتحاد الآسيوي، إلى مباريات المنتخبات في تصفيات كأس العالم والألعاب الأولمبية. ومن الدول الـ12 الممثلة في دوري الأبطال، كانت كوريا الجنوبية الوحيدة التي عادت إلى الملاعب، فيما تعود أربع بطولات أخرى في يونيو ويوليو، ومن المقرر أن يعود الدوري التايلاندي في سبتمبر.

وقال جون إن الاتحاد القاري “لا يزال في مفاوضات” حول موعد الاستئناف، رافضا تحديد أي تاريخ لذلك. وتوقف دوري أبطال آسيا قبل أربع مراحل على نهاية دور المجموعات الذي يشارك فيه 32 فريقا. وكان مقررا إقامة نهائي دوري الأبطال وكأس الاتحاد في نوفمبر المقبل. وعمّا إذا كان الاتحاد القاري سيعمد إلى تغيير شكل ونظام البطولتين على غرار إقامة مباراة واحدة في الأدوار الإقصائية بدلا من ذهاب وإياب لتفادي انتقال العدوى، قال جون إن المحادثات لا تزال مستمرة.

وتابع “ندرك أن أصحاب المصلحة، من بينهم المشجعون الشغوفون والرعاة الأوفياء، يتوقون لعودة المسابقات الآسيوية”. وأضاف “لاعبونا أيضا متحمسون للعودة إلى الملعب لإمتاع الجماهير. لكن كما كرّر الاتحاد الآسيوي منذ بداية هذه الجائحة، فإن صحة الجميع تبقى الأولوية القصوى”.

وبموازاة ذلك، أعلن الاتحاد القاري في بيان أن “جميع الاتحادات الوطنية الأعضاء اتفقت على المبدأ الأساسي من أجل إيجاد أفضل الطرق لاستكمال المباريات المتبقية من دوري أبطال آسيا 2020، وذلك خلال اجتماعين إلكترونيين منفصلين عقدا بتنظيم من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم”. وشاركت في الاجتماعات الاتحادات الوطنية في كل من أستراليا والصين واليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا وتايلاند عن منطقة شرق آسيا، وإيران والعراق وقطر والسعودية والإمارات وأوزبكستان عن منطقة غرب آسيا. وأضاف أن الاتحادات الوطنية أكدت التزامها بالموافقة على نظام المنافسة والإطار الزمني للمباريات البالغ عددها 99 مباراة في أسرع وقت ممكن.

واقترح الاتحاد القاري سلسلة خيارات لاستكمال دوري أبطال آسيا “قبل انطلاق كأس العالم للأندية المقررة في قطر خلال شهر ديسمبر المقبل”، بعد الأخذ في الاعتبار قيود السفر والحواجز الطبية، والتي تختلف بحسب مناطق قارة آسيا. وبعد الاطلاع على الملاحظات المقدمة من ممثلي الاتحادات الوطنية خلال الاجتماعات، “سوف يقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتقديم مقترح نظام ومواعيد لمسابقات الأندية، كي يتم عمل مراجعة أخيرة عليها، ثم سيتم تقديم مقترح إلى لجنة المسابقات في الاتحاد من أجل المصادقة عليه”.

سلسلة خيارات

وأضاف الاتحاد الآسيوي أنه يعقد اجتماعات إلكترونية مع الاتحادات الوطنية المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي، من أجل المصادقة على نظام استكمال البطولة بنجاح لهذا العام، وتم عقد الاجتماع الأول مع اتحادات منطقة غرب آسيا، على أن تقام هذا الأسبوع مباحثات إضافية مع مناطق جنوب ووسط وشرق آسيا و”آسيان”.

وناقش المجتمعون اقتراحات وخيارات مختلفة قدمها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حول استكمال مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي للموسم الحالي، إذ استقرت الأطراف المجتمعة على خيار إقامة المتبقي من مباريات دور المجموعات بنظام التجمع في دولة واحدة خلال الفترة من 27 تشرين الأول وحتى 4 تشرين الثاني المقبلين.

وتقام الأدوار الإقصائية (نصف نهائي ونهائي المناطق) في نهاية نوفمبر وبداية ديسمبر، في حين تلعب المباراة النهائية للبطولة في 12 كانون الأول. ويتواصل الاتحاد الآسيوي بشكل مستمر، مع جميع الاتحادات الوطنية المشاركة في البطولات، سواء على مستوى الأندية أو الدور الثاني من تصفيات كأس العالم وكأس آسيا، وبطولتي آسيا للناشئين تحت 16 عاما، وللشباب تحت 19 عاما، وبطولة آسيا لكرة القاعات.​

خبر عاجل