ظريف يدعو ترمب للعودة إلى الاتفاق النووي

بينما أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة، أن إيران ما زالت ترفض السماح لها بالوصول إلى موقعين نوويين لمعاينتهما، في إشارة منها إلى عدم التزام طهران بالاتفاق النووي الذي يربطها بعدد من الدول، حاول اليوم وزير خارجية إيران جواد ظريف استغلال إطلاق سراح الجندي الأميركي مايكل وايت من الاحتجاز في إيران لمطالبة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالعودة إلى الاتفاق النووي.

وكتب ظريف على “تويتر” مخاطبا ترمب “حققنا تبادلا إنسانيا على الرغم من جهود مرؤوسيك”. وتابع “كان لدينا اتفاق عندما توليت منصبك … ارتكب مستشاروك، الذين عُزل معظمهم الآن، حماقة. الأمر متروك لك إن شئت إصلاحه”.

لكن بيان المنظمة الأممية للطاقة الذرية، والذي أعربت فيه عن “قلقها الكبير” بهذا الشأن، يعكس تعنت طهران في رفض الالتزام ببنود الاتفاق النووي الذي وقعته مع عدد من الدول الأوروبية بالإضافة إلى واشنطن التي انسحبت منه سنة 2018.  والموقعان اللذان يرغب مفتشو الوكالة بالدخول إليهما منذ أشهر عدة، هما من بين ثلاثة مواقع تشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية باحتوائهما سابقا على مواد وأنشطة نووية غير مصرّح بها.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل