عودة “داعش” الى العراق

حذر تقرير لموقع بيزنس إنسايدر من عودة تنظيم “داعش” إلى العراق، مشيرا إلى أن التنظيم حقق مكاسب في الفترة الماضية رغم إعلان هزيمته في 2017. وتحت عنوان “داعش” يعود للعراق والحكومة العراقية قد لا تستطيع التعامل معه” قال التقرير إنه رغم أن التنظيم لم يسيطر حتى الآن على مساحات واسعة من الأراضي ومناطق هامة مثلما فعل من قبل، إلا أن وتيرة الهجمات التي شنها زادت خلال الشهور الستة الأخيرة.

وتزامن ذلك مع الاضطرابات الداخلية بسبب الاحتجاجات الواسعة ضد الحكومة، وتخفيض التحالف الدولي ضد “داعش” عملياته الجوية مع تزايد التوتر بين واشنطن وطهران في أعقاب اغتيال قائد “فيلق القدس” بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في يناير الماضي. وكثف التنظيم عملياته في المناطق الريفية منذ النصف الثاني من عام 2019، مع التركيز على محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، وتشير البيانات إلى أنه ينقل مقاتليه أصحاب المهارات إلى المنطقة من سوريا لإذكاء عملية “تمرد جديدة”، وهو ما قال التقرير إنه يذكر بعملية “بناء” قدراته التي قام بها في عامي 2012 و2013.

وترى “بيزنس إنسايدر” ان “داعش يستهدف المناطق الريفية لصعوبة الوصول إليها وبسبب قلة وجود القوات الأمنية فيها، وعدم وجود غارات بالطائرات من دون طيار وأنظمة المراقبة الجوية، وهو ما يسهل حركة عناصر التنظيم”. واستغل “داعش” أيضا انشغال القوات الأمنية في التعامل مع الاحتجاجات وفرض النظام أثناء جائحة كوفيد-19 وارتفاع معدلات البطالة لتجنيد مقاتلين يغريهم بمدفوعات نقدية سريعة.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل