لجنة مرج بسري: “الطاقة” تحاول التحايل على القانون

اعتبرت لجنة تنسيق اهالي بلدات مرج بسري والجوار، في بيان اليوم، ان “دعوة وزارة الطاقة والمياه للحوار حول سد بسري تأتي خالية من اي مضمون، خصوصا وانهم ما برحوا يرددون نفس الحجج اللاعلمية لتبرير المضي بالمشروع، وقد كرسوا ذلك بالموقف الاخير للحكومة الداعي لاستئناف العمل والاقتراض بحدود 625 مليون $، بالاشتراك مع مجلس الانماء والاعمار والبنك الدولي، كمحاولة لايهام الرأي العام انهم قاموا بواجباتهم “الحوارية” الشكلية. كما حصل سابقا مع ممثلي واللجنة الموفدة من البنك الدولي لتقصي الحقائق و لم يلتفتوا لكل الحقائق والمستندات والدراسات التي قدمناها لهم”.

واعلنت اللجنة انه “ومنذ خمس سنوات ونحن نحاوركم، عبر دعوى الإبطال امام مجلس الشورى أم عبر اللقاءات المباشرة مع البنك الدولي لعدة مرات أو عبر اللقاء النيابي الذي لم يسفر عن أي مبادرة ايجابية من أهل السلطة للتراجع عن هذا المشروع الفاشل، نحن لم نلمس عندكم اي استعداد للاقتناع بالحجج العلمية والدراسات الحقيقية التي قدمناها لكم مراراً. ولذلك، فإن الحوار المقبول هو فقط التراجع عن مشروع سد بسري والغائه نهائيا، خصوصا بعد صدور قرارات البلديات الاساسية التي أكدت رفضها لسد بسري برمته”.

وتابع البيان، “كما حوار الطرشان هذا، المسبق النتائج كالعادة، وتأكيدا لمواقف البلديات الذي اتى بعد قناعة علمية مؤكدة عدم جدوى هذا المشروع ومخاطره الكارثية على بلداتهم وعلى مواطنيهم، فنحن كأهالي وسكان متمسكون بموقفنا العلمي من هذا المشروع الفاشل، ونحن مستمرون في الاعتراض عليه بكل الوسائل القانونية المتاحة للوصول الى الغائه. ويتوجب عليكم الرضوخ لارادة بلديات المنطقة والاهالي الذين يرفضون بشدة اي محاولة للاستمرار فيه”.

وطلبت اللجنة بـ”تحويل منطقة مرج بسري الى منتزه طبيعي وطني، تديره البلديات المعنية بالتعاون مع المجتمع الاهلي والمدني مع الاختصاصيين لاستثماره بما يفيد ابناء المنطقة في كل المجالات الزراعية والبيئية والاثرية والسياحية”.

واوضحت انه “وفق الخبراء، فإن امكانية الاستفادة من الخزان الجوفي الهائل في منطقة مرج بسري والجوار متوفرة ومتاحة بوفرة، تبعا لدراسات البعثة الفرنسية والـ UNDP وتجارب المختصين بالهيدروجيولوجيا، واكد ذلك نجاح آبار اقليم الخروب الواعد”، مؤكدة ان “مرج بسري سيبقى واحة تواصل ولقاء بين جميع اهالي المنطقة وعامل استقرار للأهالي وربطهم بأرضهم”.

وختم البيان، “بناء على كل ذلك، نعلن ان دعوتكم هذه لا تعنينا فهي دون اي جدوى واعادة مضللة للزمن سنين الى الوراء، كما تشكل محاولة تحايل على القانون وعلينا جميعا “أصحاب الحق” ولن نكون شركاء معكم ولا شهود زور على تعنتكم واصراركم على تدمير مرج بسري وتخريبه وزيادة ديون الدولة التي وصلت الى ما وصلت اليه بسبب الهدر والمشاريع الفاشلة والمخربة لبيئتنا على امتداد السنين الماضية” .

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل