عدوان لدياب: أصبحت تشبه الآخرين

رأى نائب رئيس حزب القوات اللبنانية النائب جورج عدوان ان مشهد تحطيم المحلات التجارية في بيروت يسيئ إلى التحركات الشعبية، مضيفاً، “من قام بأعمال الشغب صورهم منتشرة على مواقع التواصل، وعلى القضاء والأجهزة الأمنية التحرك وإذا لم يتحركوا فعلى الدنيا السلام لأن كلام الاستنكار لم يعد مجدياً”.

ودعا عدوان في حديث عبر “MTV”، القيمون على الأمن توقيف هؤلاء وإلا فإن الحكومة على الرغم من سقوطها في ملفي التعيينات والاقتصاد فإنها سقطت في الملف الأمني ايضاً.

ورأى ان وزيرة العدل ماري كلود نجم امام مسؤولية كبيرة وعلى أصحاب المحال المتضررة تقديم دعوى قضائية.

واعتبر عدوان ان “ما حصل ليل الخميس والجمعة ليس بهدف إقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

ولفت إلى ان “هناك اغلاط ارتكبتها الحكومة عبر اعتماد الأرقام التي من خلالها تم التفاوض مع وفد صندوق النقد الدولي، وبالتالي تقرر الاتفاق على ارقام موحدة تمر من خلال مجلس النواب وإلا الامر لن يمر”، مشيراً إلى ان “اذا استمر الخطأ واذا استمرت الحكومة بهذه الأرقام فإن الحكومة لن تستمر وستسقط”.

وقال، “الدولة تتصرف وكأنها مفلسة وتحاول شطب ديونها للمصارف ولن نقبل بتدمير النظام المصرفي، كيف ينهض الاقتصاد من دون المصارف؟

وتابع عدوان، “المصارف دينت الدولة بقيمة 50 مليار واتت الحكومة لتقول ان نصف الـ50 مليار يجب شطبها وهذا امر لا يجوز، وخطة الحكومة وضعت من دون الاتفاق مع مصرف لبنان والمصارف وهذا خطأ كبير والحكومة لا تستطيع تحميل المودعين المسؤولية”.

ورداً على سؤال قال، “هناك قانون رقم 44 لمكافحة الفساد ووزيرة العدل تدرك ذلك والمشكلة هي في عدم تطبيق القوانين”.

وتوجه عدوان لرئيس الحكومة حسان دياب قائلاً، “التعيينات التي قمت بها لا تشبه بما تدعيه واصحبت تشبه الآخرين، ومقولة ان دياب مستقل سقطت واستغرب كيف سار حزب الله بهذه التعيينات بعد اعتراض نواب الحزب على التعيينات مراراً”.

وأشار إلى هناك مخالفة بتعيين نسرين مشموشي لمنصب رئيس مجلس الخدمة المدنية لأنها مراقب أول وليست بالفئة الأولى، معبراً ان “الحكومة أسوأ مثال للإصلاح والتغيير ولا ثقة بهذه الحكومة وهناك حفلة ذهاب إلى المهوار بسرعة”.

واردف، “الحكومة لم تفعل شيئاً لا في المعابر غير الشرعية ولا في ملف الكهرباء”، مخاطباً دياب بالقول، “يا دولة الرئيس قل لنا من هم الذين قاموا بالانقلاب؟ هناك وزيرة عدل ووزير داخلية وعليك كشف الحقائق لمعرفة الحقيقة واي محاولة للانقلاب نحن ضدها ولم نقبل بأي عمل إلا من خلال المؤسسات”.

وتطرق عدوان إلى ارتفاع سعر صرف الدولار، معتبراً ان “الوضع الاقتصادي هو السبب في ارتفاع سعر الدولار وبالتالي علينا معالجة الوضع الاقتصادي وهناك مجموعة معقدة من المستشارين عليهم الرحيل”.

وحول عملية ضخ الدولار اعتبر انها “ستحصل على حساب الأوليات كالقمح والمازوت وكلفة تهريب المازوت بلغت 239 مليون دولار في سنة، وقبل ضخ الدولار يجب اقفال المعابر غير الشرعية منعاً لأي عملية تهريب الدولارات إلى سوريا”.

وأوضح ان “البلد الآن بحاجة لكل دقيقة وتغيير الحكومة غير وارد انما بعد شهر او اكثر ممكن لكن الآن الأولوية لإنقاذ الاقتصاد”.

واكد ان “القوات” لن تشارك في أي حكومة مقبلة واي تغيير حكومي مقبل سيكون من خلال الاختصاصيين المستقلين”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل