ماكدونالدز “تنتقم” من موظف شكا من “الإهمال” إثر كورونا

تواجه سلسلة مطاعم الوجبات السريعة “ماكدونالدز” اتهاما بطرد موظف من أحد فروعها في مدينة شيكاغو الأميركية بعد مشاركته في دعوى قضائية تتهم الشركة بـ”الفشل” في حماية الموظفين أثناء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبحسب شكوى مقدمة من “الاتحاد الدولي لموظفي الخدمات” أمام “مجلس علاقات العمل الوطني” وهي وكالة حكومية أميركية تنظر في المشكلات المتعلقة بالعمال، فإن الشركة طردت الموظف الذي يدعى ريان فريمان “في محاولة لإثناء الموظفين الآخرين عن الانخراط” في أعمال مماثلة.

ورفع خمسة موظفين من بينهم فريمان دعوى قضائية ضد ماكدونالدز الشهر الماضي أمام محكمة في ولاية إلينوي تتعلق بظروف عملهم في مطاعمها خلال أزمة الوباء. وتشير الدعوى إلى أنهم لم يحصلوا على التدريب المناسب بشأن السلامة، وأجبروا على العمل في اتصال وثيق مع بعضهم البعض، وطلب منهم إعادة استخدام القفازات الواقية.

وقالت الدعوى إن المطعم أبلغ الموظف في شهر أيار إنه سيستمر في العمل، لكن بعد الإدلاء بشهادته في جلسة استماع تخص قضيته، تم الاستغناء عن خدماته. وقالت ماكدونالدز في بيان إنها تتبنى “سياسات صارمة ضد ممارسات الانتقام من الموظفين”، مشيرة إلى أن مدير الفرع قرر الاستغناء عن حوالي نصف العمالة في تلك الفترة.

وأكدت أنها قامت بتحديث إجراءات السلامة عدة مرات منذ تفشي الوباء، وأجرت فحوصات صحية للموظفين، وأقامت حواجز واقية، وزودتهم بقفازات وأقنعة. وقد رفعت دعاوى قضائية مماثلة من قبل عاملين أساسيين خلال فترة أوامر الإقامة في المنازل في الولايات المتحدة، من بينها دعوى أقامها عاملون في مستودعات أمازون ضد الشركة العملاقة.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل