عدوان: هناك تواطؤ بين المهربّين وبعض الاجهزة الامنية

أوضح نائب رئيس حزب القوات اللبنانية​ ​جورج عدوان​، ان “المودع وضع أمواله في ​المصارف​ والمصارف وضعتهم في ​مصرف لبنان​ الذي اقرض ​الدولة​ من هذه الأموال”.

واعتبر في حديث ضمن برنامج “صار الوقت” عبر “MTV” ان “مشكلة الإصلاحات والتأخير فيها واللّف والدوران بالأرقام تضرب ما تبقى من صدقيتنا الوطنية والتقديرات التي كانت تبين انها لم تكن دقيقة، وتدقيقات لجنة المصارف هي الأدق”.

وأضاف، ” فالدولة تريد شطب ديونها، حتى الداخلية، وهذا ان حصل يعني أنها تعطي سندات قيمتها 20% للمتعهدين و​المستشفيات​ وتعويضات نهاية الخدمة للعسكر وغيرها اي أنها شطبت 80% منها دفعة واحدة”.

ولفت الى انه “يجب على الدولة ومصرف لبنان والمصارف أن تتحمل متساوية المسؤولية شرط انقاذ المودع من دون تجويع الناس، ويجب البدء اليوم بالإصلاحات، لا يمكن ترك ملفات ​الكهرباء​ والمعابر والمرافئ و​الاتصالات​ وغيرها، و كل قانون يمسّ بالدستور والحرية الفردية وبحق الفرد بملكيته وبالنظام المصرفي والاقتصادي الحرّ، لن يمر بالمجلس النيابي وأنا أتحمل مسؤولية هذا الكلام، اضافة الى انه لا يمكن منع التحويلات إلى الخارج، رغم قانون الكابيتال كونترول”.

وشدد عدوان على ان “المال المنهوب هو كل مال اكتسب بطريقة غير شرعية أو قانونية على حساب المال العام، وعدّة ملفات في القضاء تعيد الأموال، والاقتطاع حصل بنسبة 35 إلى 40 في المئة بسبب فقدان الليرة قيمتها الشرعية ولسنا بحاجة للذهاب إلى اقتطاع أكبر ان ارادت السلطة ذلك، وهذا دين داخلي، ولا تستطيع الدولة شطب دينها ورميه على الناس، والحكومة لديها فضل باعترافها بان الوضع مأساوي، دولتنا متعثرة ولديها دين وقد تكون عدم دفع يوروبوند خطوة جيدة نسبة لما نملك”.

واعتبر ان “المصارف أخطأت عندما وضعت كل ودائع الناس في مصرف لبنان، هي استفادت ولا ننكر ذلك، وبخطتنا التي نقترحها لا نعفي المصارف، ما نقوله هو بوجوب معالجة الأخطاء وإعادة تشغيل العجلة الاقتصادية، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة أخطأ بادارة مصرف لبنان، ومن يتحمل المسؤولية معه هو من شكّل له غطاءً من الطبقة السياسية، وأنا أكثر من هو على خلاف مع سلامة والمصارف وسياساتها، ولكن الهجمة اليوم على النظام المصرفي فيما البلد على شفير انهيار في غير محلها”.

وقال، “اعتبرنا أن وضع البلد يتطلب إعطاء فرصة لهذه الحكومة وحسان دياب كان لديه فرصة كبيرة إتمام إنجازات كثيرة ولكنه فوّتها”

وحول التشكيلات القضائية قال، “وزيرة العدل ماري كلود نجم لم تتدخل في التشكيلات أبداً ولكن كان عليها أن تحسّن المعايير التي لم تراعَ من قبل مجلس القضاء الأعلى”.

وتطرق عدوان إلى المعابر غير الشرعية واقفالها، معتبراً ان هناك تواطؤ بين المهربّين وبعض الاجهزة الأمنية، وعلى الجيش اللبناني اقفال تلك المعابر او عليه كشف من يعرقل اقفال المعابر غير الشرعية”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل