إيران تهدد الغرب

هدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي بأن “استمرار الحظر التسليحي على طهران ستترتب عليه تبعات تتحملها الدول الغربية”. وقال موسوي خلال مؤتمر صحفي الاثنين، إن الخطوة الأميركية بمحاولة تفعيل آلية الزناد لإعادة كل العقوبات “لن تصل إلى نتيجة”، حسب تعبيره. وكشف موسوي أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف سيلقي غداً كلمة في مؤتمر بالفيديو لمجلس الأمن حول القرار 2231 الذي صدر عقب الاتفاق النووي عام 2015.

وفيما تبذل الإدارة الأميركية جهودا حثيثة لتمديد قرار حظر الأسلحة على إيران، وإحالة ملف طهران لمجلس الأمن في حال فشل القرار في تشرين الاول المقبل، يعمل الدبلوماسيون الأوروبيون على مقترح قرار للتوصل إلى حل وسط مع الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني. ويتضمن الاقتراح تمديدا محدودا لحظر الأسلحة الإيرانية وإنقاذ الاتفاق من الانهيار التام، بحسب ما أفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأربعاء.

وينتهي حظر الأسلحة الإيراني لمدة خمس سنوات، وهو أحد شروط خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) أو اتفاق طهران النووي لعام 2015 مع الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وألمانيا، في 18 تشرين الاول المقبل. لكن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، التي انسحبت من الاتفاق النووي عام 2018، تريد تمديد الحظر، حيث أعرب وزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرًا عن ثقته في تمديد حظر الأسلحة لمدة خمس سنوات أخرى، مؤكدًا أن واشنطن تخطط لتحقيق هدفها. وتهدد واشنطن بتفعيل “آلية الزناد” لحل الخلافات بين الدول التي هي جزء من خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) وتمهد الطريق لإعادة ملف إيران إلى مجلس الأمن، إذا رفضت الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل