لا إعمار في سوريا قبل الحل

وسط أزمة معيشية واقتصادية خانقة، وعلى وقع تحذيرات منظمات إنسانية من شبح الجوع، انطلق مؤتمر بروكسيل الرابع لدعم مستقبل سوريا ودول المنطقة. ودعا جوزيب بوريل الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي إلى الضغط على النظام السوري من أجل استئناف مفاوضات الحل السياسي بصفة عاجلة، مضيفاً أن السوريين لن يقبلوا باستمرار جمود وضع اللاحرب واللاسلم.

كما أكد أن الاتحاد لن يشارك في إعادة إعمار سوريا دون توفر الحل السياسي. وأوضح أن العقوبات الأوروبية التي فرضت على سوريا تستهدف حصراً أؤلئك الذين يقمعون الشعب السوري. ودعا إلى تجديد القرار الدولي بشأن فتح المعابر الانسانية بين تركيا وسوريا.

ووعد الاتحاد والدول الأعضاء بتقديم ٢.٣ مليار يورو لدعم الشعب السوري، في حين أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في كلمته خلال القمة أن 11 مليون سوري في حاجة للمساعدة الانسانية داخل سوريا.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل