هاليب تعود إلى بطولة باليرمو

أكدت الرومانية سيمونا هاليب، حاملة لقب ويمبلدون، مشاركتها في بطولة باليرمو، التي ستكون أول منافسة تنس نسائية عقب فترة التوقف.

وفي فيديو نشرته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أكدت هاليب عودتها لهذه البطولة التي ستقام على الملاعب الترابية بين 3 و9 آب المقبل. وقالت المصنفة الثانية عالميا “مرحبا بالجميع، يسعدني كثيرا أن أعلن مشاركتي في باليرمو بعد 10 سنوات غياب عن البطولة. أتمنى أن أقضي أسبوعا رائعا. أراكم هناك”.

ولم تنافس الرومانية منذ فوزها على الكازاخية إيلينا ريباكينا في نهائي دبي في مارس الماضي.

وعلق مدير بطولة باليرمو، أوليفييرو بالما “مشاركة هاليب خبر استثنائي، لقد مر عقد منذ أن استضافت باليرمو مصنفة أولى سابقة.. وجودها نبأ رائع للجميع”.

وانطلقت بطولة العالم للفرق التي تستمر لـ3 أسابيع، الأحد، مع مضي عالم تنس المحترفين قدما في الولايات المتحدة في تحد كبير خلال فترة تفشي فايروس كورونا. والتقى سبرينغفيلد ليزرز، الفائز باللقب مرتين مع أورلاندو ستورم في اليوم الافتتاحي للمنافسات في غرينبريير بغرب فرجينيا. وستقام جميع المباريات في المنتجع طيلة الموسم، حيث يتم إجراء فحوص إجبارية للفايروس وقياس درجات الحرارة ضمن إجراءات سلامة أخرى.

وتنضم العائدة من الاعتزال البلجيكية كيم كليسترز، الفائزة بـ4 ألقاب في البطولات الأربع الكبرى إلى فريق نيويورك إمباير الساعي للتعويض بعد هزيمته في النهائي أمام ليزرز الموسم الماضي. بينما تقود سلون ستيفنز بطلة أميركا المفتوحة 2017 فريق شيكاغو سماش الجديد.

وسيسمح بحضور 500 مشجع بحد أقصى في الوقت نفسه في استاد غرينبريير الذي تبلغ سعته 2500 فرد، لتصبح البطولة واحدة من الأحداث الرياضية النادرة في أميركا الشمالية التي تستضيف جماهير في عصر كورونا. واضطر الأميركي فرنسيس تيافو (22 عاما)، الذي بلغ دور الثمانية في أستراليا المفتوحة 2019، للانسحاب من البطولة في وقت سابق هذا الشهر بعد إصابته بفايروس كورونا.

ويقام الحدث بعد أسابيع من إلغاء بطولة أدريا بعد جولتها الثانية في كرواتيا، بسبب ظهور العديد من الحالات الإيجابية لفايروس كورونا بين المشاركين ومن بينهم نوفاك ديوكوفيتش لاعب التنس والمصنف أولا عالميا.

وفي سياق متصل، أثنى عدد من لاعبي التنس على قرار اللجنة المنظمة لبطولة ويمبلدون المفتوحة، بتخصيص 10 ملايين جنيه إسترليني للاعبين الذين كانوا سيشاركون في نسخة هذا العام. ويتخطى عدد اللاعبين المفترض مشاركتهم في إحدى البطولات الأربع الكبرى (الغراند سلام)، 600 لاعب، لكن البطولة لم تقم في موعدها بسبب تفشي فايروس كورونا.

وبفضل بند التأمين ضد تفشي الأوبئة الذي يتضمنه عقد البطولة التي تقام على الأراضي العشبية، سيتم إعادة جزء من مبلغ البطولة للاعبين، الذين لم يتأخروا في الاحتفاء بهذا القرار.

وكتب اللاعب الأسترالي نيك كيريوس، الذي سيحصل على 25 ألف جنيه إسترليني بعد هذا القرار، عبر حسابه على تويتر “شكرا. لقد كانت لفتة كبيرة. ستظلين دائما بطولتنا المفضلة”.

أما السويسرية الشابة بيلندا بنشيتش، المصنفة الـ8 عالميا، فأكدت أن اللفتة “مذهلة”، وتعني الكثير للاعبين الذين يحتاجون للأموال بشدة. وعلقت البلجيكية المخضرمة كيم كليسترز على القرار “أنباء مذهلة. هي دائما أفعال راقية بهذا الشكل، وتبرهن على وجود قائد في رياضتنا. أحسنتم. ويمبلدون، سنلتقي العام المقبل”. وبالرجوع إلى التصنيف الحالي، سيحصل 224 لاعبا كانوا سيشاركون في مرحلة التصفيات على 12 ألفا و500 جنيه إسترليني. بينما سيحصل 256 لاعبا كانوا سيشاركون في الأدوار الرئيسية على 25 ألف جنيه إسترليني، بينما سيحصل الذين كانوا سيشاركون في منافسات الزوجي على 6 آلاف و250 جنيه إسترلينيا.

 

خبر عاجل