السعودية: خزان صافر يهدد اليمن والعالم والملاحة

لا تزال أزمة سفينة “صافر” المهجورة، التي ترسو قبالة ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة غرب اليمن، وتشكّل قنبلة موقوتة بسبب توقف صيانتها منذ 5 سنوات، وسط تقارير عن احتمالات انفجارها والتسبب بأكبر كارثة بيئية في العالم، تؤرق المجتمع الدولي والحكومة اليمنية على السواء.

وفي هذا السياق، أعلن مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، أن “خزان صافر يهدد اليمن والعالم والملاحة الدولية”.

كما قال المعلمي، في كلمته أمام مجلس الأمن خلال الجلسة الخاصة بخزان صافر الأربعاء، إن “الحوثيين يبتزون العالم في قضية خزان صافر الذي يهدد بكارثة كبيرة”.

من جهته، شدد وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، على “سرعة معالجة الكارثة المدمرة المحتملة الخاصة بخزان النفط العائم صافر قبالة سواحل محافظة الحديدة لتفادي الكارثة الاقتصادية والبيئية ليس على اليمن فقط بل على المنطقة والعالم”.

وقال، في كلمته أمام مجلس الأمن، إن حل الكارثة المحتملة يبدأ بالسماح لفريق الأمم المتحدة الفني بالوصول إلى ناقلة النفط العائمة وتقييمها.

كما أكد الحضرمي على “ضرورة التحرك الآن لتفادي العواقب المخيفة لهذه الكارثة، والتي ستؤدي ضمن جملة أمور إلى تسرب أكثر من مليون برميل من النفط الخام في البحر الأحمر، وإغلاق ميناء الحديدة الحيوي لأشهر، وتعرض الأحياء البحرية والتنوع البيولوجي للخطر، وتعريض ملايين الناس في اليمن للغازات السامة في حالة نشوب حريق”.

إلى ذلك أوضح أن “الاقتراح يتكون من ثلاث مراحل: الأولى التقييم والإصلاحات الضرورية، والثانية الصيانة الأساسية لتسهيل استخراج النفط، والثالثة التخلص من الناقلة، وأن يتم استخدام الإيرادات المحتملة من بيع النفط كمساهمة في دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة”، منوهاً بموافقة الحكومة اليمنية على ذلك وعدم موافقة الحوثيين.

 

المصدر:
العربية

خبر عاجل