الثوار يتجهون من ساحة الشهداء الى مرج بسري

 

انطلق محتجون من ساحة الشهداء الى مرج بسري، للانضمام الى المعتصمين رفضا لمشروع سد بسري تحت عنوان “نحن السد بوجه السد”.

وأصدر المحتجون بيانا جاء فيه: “ثلاثون عاما والسلطة تنهب أموالنا وأملاكنا العامة، والآن يحاولون سرقة ما تبقى من “خضار” بلادنا ليبنوا عليها سدا فاشلا كغيره من السدود، وما هو إلا باب جديد للسرقة”.

وأشار البيان الى “انهم يصرون اليوم على استكمال مشروع سد بسري والإطاحة بمرجها الخلاب قبل 22 تموز حسب المهلة المحددة له من قبل صندوق النقد الدولي”، منتقدا من يتهم المعتصمين بـ”الجمعيات ذات الارتباطات المشبوهة”.

وأكدوا المحتجون انهم “مرتبطون بأرض الوطن، وخوفنا ما هو إلا عليه وليس على خزائننا مثلكم”، وأعلنوا ان “الاعتصام المفتوح بدأ منذ أيام ولن ينتهي إلا بانتهاء المنظومة الفاسدة، والجرافات لن تمر إلا فوق أجسادنا ولن تقطع سوى سواعد داعمي المشروع والقائمين عليه”.

وتابع البيان، “فرضتم علينا سنوات من الجحيم والنور سينطلق من هذه البقعة والحفاظ عليها، لن نكل قبل انهاء المشروع نهائيا وانهاء الزمرة الفاسدة”.

يذكر ان مجموعات اخرى من المحتجين ستنضم الى المعتصمين عند السادسة مساء.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل