علوش: اللواء ابراهيم يحاول تدوير الزوايا

اوضح عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش، ان مدير مدير عام  الامن العام اللواء عباس ابراهيم ناشط في هذه الفترة على عدة اصعدة داخلياً وخارجياً.

وقال لـ”أخبار اليوم”، “لدى اللواء ابراهيم توجه عام من اجل تدوير الزوايا من كل النواحي، وكلامه من بيت الوسط  يأتي في هذا الاطار”.

وأشار الى أن “اللواء ابراهيم قال العلاقات بين الرئيس دياب والدول العربية غير مقطوعة، وبالتالي هذا ينفي وجود من يقطع امامه الطريق الى الخارج، واذا كان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري هو من يعرقل، فليسمه رئيس الحكومة حسان حسان دياب بالاسم من دون لف ودوران. والحريري لم يعتبر نفسه معنياً بهذا الكلام”.

وذكّر علوش ان “الحريري كان واضحاً، فاذا كان لدى القابضين على السلطة في البلد، نية لتسليم البلد الى حكومة من الاختصاصيين مع صلاحيات واسعة قادرة بان تقوم بما يلزم للتفاوض مع صندوق النقد الدولي ومع الدول المانحة واعادة تنشيط مقررات مؤتمر سيدر واجراء الاصلاحات اللازمة على المستوى السياسي بما يعيد العلاقات مع الدول العربية الى سابق عهدها، فان الحريري لن يتأخر عن خدمة البلد”.

وتابع، “اما اذا استمر نفس الاسلوب من ادارة البلد، حيث هناك مجموعة من الاحزاب تريد حصصا داخل مجلس الوزراء وكل واحد يريد تسيير الخطة التي تناسبه لهذا القطاع او ذاك، الى جانب بقاء الملفات السياسية كما هي، ثم يطلبون من الحريري ان “يشحذ” لادخال الاموال الى البلد، فان هذا المسار لن يوصل الى اي مكان”.

وعن امكانية المصالحة مع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، اوضح علوش ان “الاخير رئيس حزب وهو يمارس خياراته السياسية”، معتبرا ان “القضية ليست مصالحة على المستوى الشخصي، بل سياسة يتبعها باسيل بالنسبة الى الحريري وتيار المستقبل وهي كارثية على البلد”.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل