مفوضية الاحرار في استراليا: فلنتحد جميعنا على نهائية الوطن

الرياشي من بيت “الاحرار”: نشبه حياد المسيح والنبي محمد – Lebanese ...

اعلنت مفوضية أستراليا في حزب الوطنيين الأحرار تأييدها للمواقف التي أطلقها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، وقالت في بيان انه “من البديهي ان تكون بكركي وكما كانت منذ نشأة لبنان، خط الدفاع الأول عن سيادة واستقلال الوطن ومن الطبيعي ان يكون هذا الصرح عنوانا دائما للوطنية الصرفة، يجمع ويجتمع تحت سقفه كل الوطنيين والأحرار الذين يؤمنون بلبنان وطنا نهائيا واضح المعالم لا يشوب استقلاله شائبة ولا يتطلع أحد لخدمة أحد خارج حدوده”.

اضافت، “من هنا مشت بكركي وكعادتها في الطريق الذي عبده بطاركة الشرق في القداسة وفي الوطنية الصافية، وما دعوة البطريرك الراعي الا تجسيدا حقيقيا لهذا التاريخ الناصع الذي كتبت حروفه بالعرق والدماء فهي تشحذ هممنا كلما ساورتناالمحن، ومن يقول او يحاول ان يصور نداء بكركي على انه خطاب مذهبي او مسيحي نقول له بان ذاك الصرح يبقى وعلى الدوام صرحا وطنيا جامعا يجسد تطلعات كل لبناني شريف يحلم بوطن مستقل ناجز السيادة ، يتشارك فيه أبناؤه في الحقوق والواجبات وتحمي حدوده قواه الشرعية وحدها كما في اية دولة في العالم”.

 

وأضافت، “ان ما نشهده اليوم هو دليل ساطع على الفشل الذريع للسياسة المتبعة من قبل القيميين على مؤسسات الدولة او من الذين قبضوا على زمام الحكم في غفلة من الزمن”. معتبرة “ان بيان البطاركة المبارك يجب ان يتبعه بيانات من كل الطوائف والمشارب للتأكيد على وحدة الموقف وحياد الدولة لأن الوطن ليس حكرا أو مسؤولية طائفة واحدة او مذهب واحد، فلنتحد جميعنا على نهائية الوطن والشراكة الكاملة والحياد المسؤول قبل ان يقضى على ما تبقى من الوطن الجريح”.​

خبر عاجل