عقيص: فحوص من خالطني سلبية ولمكافحة الكراهية

ردّ عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص على “مفبركي الشائعات”، وأكد أنه لا يعاني حتى الآن من عوارض كورونا.

ولفت عقيص لـ”الجديد”، إلى أن “الأسبوع الماضي كان من أكثر الأسابيع المنتجة سواء في الجلسات النيابية أو في اللقاءات السياسية، وعندما علمت انني خالطت شخصاً مصاباً توجّهت لإجراء فحص PCR”.

وعن لقاء جديتا، قال، “كان مقرراً منذ أسبوعين أو 3 أسابيع، وحاولت تأجيل اللقاء وتمنّيت على المنظمين ذلك لكنني فشلت، وعندما انتهى اللقاء سارعت الى إجراء الفحص وكانت النتيجة إيجابية”.

وأضاف، “أخالط مجلس النواب كاملاً، انا عضو بكل اللجان الفرعية وأظن أن هذه مناسبة لكل النواب للتنبه للوضع وإجراء الفحص بشكل دوريّ”.

وأكد عقيص أن أنه “منذ بداية أزمة كورونا اتخذ إجراءات قاسية، لكن خطئي أنني لم أقفل منزلي، زوجتي وأولادي نتائجهم سلبية وحتى فريق عملي نتيجته سلبية، ما جعلني أشكك بنتيجتي وسأعيد إجراء الفحص في اليومين المقبلين”.

من جهة أخرى، اعتبر عقيص أن “دعوة الناس هذه الطبقة إلى الاستقالة محقة لكن ما هو غير أخلاقي هو التمني لنائب بالموت”، مضيفاً، “كنت وراء صياغة ميثاق لمكافحة خطاب الكراهية، قد يوقع عليه النواب قريباً، وبعد ما حصل انا أصر عليه أكثر لان هذه الكراهية التي تبنى عند الناس لا تبني وطناً”.

وتابع، “إذا الله عطاني عمر وصحة، المعركة الوحيدة التي تستحق أن تخاض اليوم في لبنان هي معركة إعادة تكوين الأخلاق العامة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل