ما علاقة الزنك بوباء “كورونا”؟

يعتبر معدن الزنك من أهم العناصر التي يحتاج إليها الجسم، لما يحتويه من مغذيات رئيسية ضرورية للجسم.

وهو معدن حيوي للكثير من الوظائف البيولوجية، ويؤدي دوراً مهماً في أكثر من 300 أنزيم في الجسم البشري، وتحتوي العظام والعضلات على 90 في المئة من مخزون الجسم من الزنك، لكن هذا المعدن موجود أيضاً في جميع أنحاء الجسم، مثل الأعضاء الحيوية، والأنسجة، والعظام، والخلايا والسوائل.

إليكم لمحة عن أبرز فوائد الزنك:

شفاء الجروح: يساعد الزنك على التئام الجروح وتقليل الالتهابات ونمو البكتيريا، ولذلك يدخل في تركيبة العديد من المراهم المخصصة لعلاج طفح الحفاضات وتحسس البشرة وحب الشباب.

تعزيز المناعة: ينظم الزنك عمل جهاز المناعة ويفعل خلايا تي T-Cells التي تساعد الجسم في تنظيم ردود جهاز المناعة والهجوم على الخلايا المريضة أو الخلايا السرطانية. ومع تفشي وباء كورونا، أوصى الأطباء بالحصول على الكميات الكافية من الزنك لتمكين الجسم من الدفاع عن نفسه، لاسيما وأن الدراسات الطبية الأخيرة أثبتت أن الزنك يحمي الجسم من بعض الفيروسات، ومنها فيروس النزلة البردية.

النزلة البردية والالتهابات الرئوية: الزنك يقلل من فترة النزلة البردية بنسبة 40 في المئة تقريباً، ويحمي من الالتهابات الرئوية الخطيرة.

الإسهال: مهم لمحاربة الإسهال الذي يقتل ملايين الأطفال سنوياً حول العالم وفق تقارير منظمة الصحة العالمية.

ترقق العظام: يستطيع الزنك حماية الجسم من ترقق العظام في حال وجوده بكميات كافية في الجسم، ولاسيما بعد مرحلة انقطاع الطمث.

النظر: يؤدي الزنك دوراً أساسياً في الحفاظ على صحة النظر، لاسيما وأنه موجود بتركيزات عالية في العين، ويمكن أن يؤدي نقصه إلى مشكلات أو تلف في الشبكية.

الأمراض المزمنة: إن تواجد الزنك بكميات جيدة في الجسم كفيل بالوقاية من خطر الأمراض الالتهابية والأمراض المزمنة المرتبطة بالعمر، وأمراض القلب الشرايين، وداء السكري.

الخصوبة الجنسية: يحمي الزنك غدة البروستات من التضخم، ويحافظ على مستوى عال للحيوانات المنوية، ويزيد مستوى هرمون التيستوسيرون.

الذاكرة والتعلم: يؤدي الزنك دوراً أساسياً في تنظيم تواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض، مما يؤثر في تكوين الذكريات والقدرة على التعلم. ولهذا السبب، يعتبر الزنك مفيداً لعلاج اضطراب نقص الانتباه الشائع لدى الأطفال.

أبرز مصادر الزنك:

الألبان والأجبان ومشتقاتها.

لحم الدجاج.

ثمار البحر، ولاسيما المحار، والصدف، والروبيان والسلطعون، التي تحتوي على كميات جيدة من الزنك.

اللحوم الحمراء، ويستحسن أن تكون هبرة وخالية من الدهون.

البقوليات والحبوب والمكسرات.

الشوكولا الداكنة.

الفاكهة، مثل التوت والمشمش والدراق والكيوي والبطيخ والشمام والرمان.

الخضار مثل الأفوكادو، والسبانخ، والهليون، والشمندر، والبروكولي، والذرة، والبامية، والبازيلا.

المصدر:
لها

خبر عاجل