منتحل صفة الطبيب… عيّنته الوزارة وأجّل تقديم شهاداته لـ”الهراوي”

لم يكن مستشفى الياس الهراوي الحكومي في زحلة على علم بخلفية منتحل صفة طبيب الأمراض الجرثومية قاسم يزبك (مواليد بعلبك)، المهنية، مسبقاً، على الرغم من مطالبة الادارة مراراً منذ توليه مهامه كمسؤول مختبر “كورونا”، تقديم شهاداته وأوراقه لضمها الى ملفه الخاص.

يزبك الذي تبيّن أنه فني مختبرات طبية وليس طبيباً، وضع حججاً عدة، ليؤخر تقديم شهاداته للإدارة. وتوضح مصادر خاصة لموقع القوات اللبنانية الالكتروني أنه قبل التعاقد معه، عيّنت طبيباً آخر مختصاً للقيام بهذه المهمة، لكن أثناء افتتاح المختبر، بحضور وزير الصحة حمد حسن، رفض الطبيب مباشرة العمل. علماً أن الادارة لم تكن وقعت معه أي عقد، ما دفعها الى قبول طلبه.

وبعد افتتاح المختبر، ما كان أمام المستشفى الا أن تواصل مع وزارة الصحة التي قامت بدورها باختيار يزبك وارساله الى “الهرواي” باعتبار أنه طبيب مختص، وعُلم لاحقاً أنه مقرّب من شخصية بارزة داخل الوزارة.

بعد تسلمه المهام وتوقيع العقد من تاريخ 1/4/2020 لغاية  1/7/2020، طالبت الادارة مراراً من يزبك تقديم أوراقه لكنه كان يلجأ كل مرة الى تبريرات لتأخير الأمر، وإحدى الحجج وجود بعض الاوراق في مختبر يعمل به في منطقة الحدت.

وبعد الحاح الإدارة، قدم يزبك أوراقاً عدة بينها شهادة من البلمند التي تبيّن بعد توقيفه على خلفية فحوصات الـpcr الخاطئة في زحلة، أنها مزوّرة. ولا تزال التحقيقات قائمة، وتم تمديد فترة توقيف يزبك 48 ساعة على ذمة التحقيق.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل