ترمب: الشرطة الفيدرالية باقية في بورتلاند

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أن “عناصر الشرطة الفيدرالية سيبقون، في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، إلى أن ينتهي مسؤولو إنفاذ القانون المحليون من “تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب”. وكتب الرئيس عبر تويتر، في وقت متأخر من امس الجمعة، أن “الأمن الوطني لن يغادر بورتلاند حتى تتمكن الشرطة المحلية من تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب بشكل كامل”.

وكانت كايت براون، الحاكمة الديمقراطية لولاية أوريغون، أكدت الأربعاء، أن “الإدارة الأميركية وافقت على سحب تدريجي لعناصر الأمن الفدراليين من بورتلاند، اعتبارا من 30 تموز”.

ويتعرض وزير العدل، بيل بار، لانتقادات بسبب إرسال عناصر أمن فيدراليين إلى بورتلاند، حيث يتواجهون كل ليلة مع متظاهرين مناهضين للعنصرية.

إلا أن الوزير رد على الانتقادات في شهادة أمام الكونغرس، الثلاثاء، وقال إن الاحتجاجات العنيفة في بورتلاند وعدد من المدن الأميركية الأخرى، لا علاقة لها بحركة “حياة السود مهمة”، ودافع عن حملة قمع المحتجين “الفوضويين”.

وندد بار بالمحتجين، الذين وصفهم بأنهم “فوضويون لا يحق لهم تدمير الممتلكات الفيدرالية أو إنزال التماثيل والآثار”، التي يعدها البعض عنصرية.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل