“تيك توك” تقدم عرضها قبل قرار ترمب

قال مصدران مطلعان لوكالة “رويترز”، السبت، إن شركة بايت دانس الصينية المالكة لتطبيق تيك توك تعرض التخلي عن إدارة عملياتها في أميركا، في محاولة لإنقاذ صفقة مع البيت الأبيض.

وجاء هذه التطور، بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، اعتزامه حظر هذا التطبيق. وقال مسؤولون أميركيون إن “تيك توك” الواقعة تحت مظلة صينية، تشكل خطرا على الولايات المتحدة بسبب البيانات الشخصية التي تتعامل معها.

وسيمثل تنازل بايت دانس اختبارا، يكشف ما إذا كان تهديد ترامب بحظر التطبيق، هو تكتيك تفاوضي أو ما إذا كان عازما على اتخاذ إجراءات صارمة ضده. ولدى “تيك توك” ما يصل إلى 80 مليون مستخدم نشط يوميا في الولايات المتحدة وحدها.

وقال ترمب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة، الجمعة، إنه سيصدر أمرا بحظر تطبيق تبادل الفيديوهات في الولايات المتحدة، السبت. وأضاف ترمب، “ليست الصفقة التي سمعتم بها وأنهم سيشترون ويبيعون. لسنا دولة لعمليات الاندماج والاستحواذ”.

 

 

 

خبر عاجل