غسان صليبا: “الأغنية عليها أن تقدم كما هي أو ألا تقدم”

 

لم يتابع الفنان غسان صليبا كلّ الأخذ والردّ. همُه كان واحداً، “تحييد المؤسسة العسكرية عن الصراعات اللبنانية”. يتحدّث في اتصال مع “النهار” عما جرى بالأمس، ويجيب على سؤال، “ما حقيقة حذف أغنية لكَ في احتفال”، “كرمالك يا وطن” أمس، مع ما ترافق ذلك من كلام عن تعمُّد اقتطاع الجزء المتعلق بالثورة من أغنية ماجدة الرومي “إنّ الثورة تولد من رحم الأحزان”؟ يرفض الحديث عن “رقابة” أو “قمع”، ملمحاً إلى “بعض الضوابط من قِبل لجنة المهرجان، وبعض التمنّيات من الجيش. ففي النهاية، هذا عيده، والحفل له. وله أن يبدي الرأي أيضاً في الأغنيات”.

بالنسبة إلى صليبا، فإنّ هذه المؤسسة “أمل اللبنانيين وتكاد تكون الأمل الوحيد”، واصفاً ما يكون قد جرى بـ”التفاصيل الصغيرة، التي لا قيمة لها”. يؤكد أنّه انتقد الوضع في أغنياته التي قدّمها في السهرة، و”هل ثمة أوضح من هذه الجملة: (الشعب هوي بصير القوة، ما بيقبل ظالم ولا استعباد؟)”. مستعيداً أغنية “يا أهل الأرض” التي تتوجّه “إلى الحكام بالمطلق من دون أن أقصد أحداً في ذاته”.

البلد، في رأيه، مكوّن من “وجهتي نظر تتجاذبان على الدوام، وها إنّ التجاذب يطال المؤسسة العسكرية التي نريد تحييدها وإبقاءها بعيدة من الصراعات السياسية والطائفية”. دعونا نقلّل المشاكل، يقول، “فلا شيء مهماً للحديث عنه”، مكتفياً بالتأكيد بأنّ أغنياته لم تساوم أمس، بل كانت جريئة، وقوية.

هل أزعجك بعض التدخّل أو التمنّي كما أطلقتَ الصفة عليه؟، نسأله. “لا، على الإطلاق، غمرونا بعيونهم”، يجيب، معتبراً أنّه “من البديهي أن يبدي الجيش رأيه بمحتوى حفل يخصّه”. بالنسبة إليه، لا يوافق على تغيير كلمات من أغنية، فالأغنية عليها أن تقدم كما هي أو ألا تقدم. وعن ضجّة السوشيل ميديا، أكّد أنّه لم يتابع بالتفاصيل كل الآراء، لكن وفق ما تسنّت له متابعته يجيب: “في النهاية، هذا حفل لمناسبة عيد الجيش وليس حفلاً للثورة مُقدّماً من ساحة الشهداء. تضمّنت أغنياتي كلاماً قوياً في حقّ الحكام وهذا هو الأهم. الباقي أخذ وردّ، على المؤسسة العسكرية أن تُحيَّد عنه”.

المصدر:
النهار

خبر عاجل