بالصورة: وفاة أميركية خضعت للعملية الأكثر تعقيداً

أعلن مستشفى كليفلاند كلينيك في الولايات المتحدة عن وفاة كوني كالب، وهي أول أميركية خضعت لعملية زراعة للوجه بالكامل، بعد حوالي 12 عاماً على الجراحة.

وعبّر المستشفى عبر “تويتر”، الذي كان يقدم الرعاية لكالب، عن حزنه لرحيلها عن عمر 57 عاما، واصفا إياها بأنها كانت مصدر إلهام للجميع.

وأشار رئيس قسم طب الجلدية والتجميل في مستشفى كليفلاند كلينيك الدكتور فرانك باباي في بيان إلى أن كالب هي أطول شخص يعيش بعد خضوعه لعملية زراعة للوجه.

وخضعت كالب في عام 2008 لزراعة شبه كاملة للوجه شملت الأنف والحلق والجفنين السفليين، بعد تعرضها لتشوهات كبيرة في الوجه بسبب رصاصة أطلقها زوجها الذي كان يحاول قتلها قبل أن يوجه السلاح على نفسه سنة 2004.

وقام الجراحون بعملية الزراعة التي استغرقت 22 ساعة وشملت 80 بالمئة من وجهها مستخدمين نسيج وجه امرأة توفيت ووضعوه كقناع فوق وجهها، وتم استبداله بشكل شبه كامل باستثناء الجبين والجفن الأعلى والذقن.

ومرّت كالب بـ30 عملية جراحة تجميلية قبل عملية الزراعة التي شملت في آن العظام والعضلات والبشرة والأوعية الدموية والأعصاب، وتعتبر العملية الأكثر تعقيدا في العالم حتى الآن.​

المصدر:
وكالات

خبر عاجل