وقفة تضامن من لبنانيي كندا

نظم عدد كبير من أبناء الجالية اللبنانية والعربية وكنديين، وقفة تضامن وصلاة عن أرواح شهداء ومصابي انفجار بيروت، في باحة القنصلية اللبنانية في اوترومون، بدعوة من قنصل لبنان العام في مونتريال إنطوان عيد.

بعد النشيدين الكندي واللبناني، توجه عيد بكلمة تعزية لاهالي الشهداء، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى ومصابي المجزرة، وقال: “ألم كبير، ومصاب عظيم أصاب قلوبنا من الصميم، ما من كلمات تعبر عن مدى حزننا والمنا من هول هذه الكارثة التي حلت فينا جميعا”.

أضاف “اخوتنا وأهلنا في لبنان الحبيب يتألمون، ونحن في مونتريال وفي كل اقصاع الارض نتألم معكم، كلنا نعيش الجرح ونتشارك هول الكارثة التي حلت فينا، وفي لقاءنا اليوم نود إرسال رسالة وحدة وتضامن فنحن يدا واحدة، لم ولن يفرقنا اي شيئ ورسالتنا الاهم هي لعلمنا اللبناني الذي لا نريد ان نراه منكسا إنما عالي، شامخ مثل ارزنا، مثل روؤسنا وهذا الامر لن يتحقق الا بوجودنا وبوحدتنا”.

وأعربت وزيرة النقل بالانابة شانتال رولو، عن “تعاطف الحكومة الكندية ورئيسها جاستن ترودو مع الشعب اللبناني” وإذ لفتت الى أهمية ودور الجالية اللبناني في كندا، شددت على أن “الشعب اللبناني محب للحياة، شعب مقاوم مرن، ونحن على ثقة انه سيعود الى الحياة من جديد”.

وفي ختام الوقفة التضامنية، جرت إضاءة الشموع مع رفع الصلوات.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل