شدياق: غياب التحقيق الدولي يعني طمس الحقيقة

 

اعتبرت الوزيرة السابقة مي شدياق ان “حزب الله يرفض معالجة مسألة المعابر غير الشرعية التي نادينا بها كثيراً في تكتل الجمهورية القوية لأنها معبر لأسلحته وهنا التناقض”.

وأضافت لـ”الحدث”، “لا أدري إن كان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله يصدّق نفسه والكلام الذي توجه به اليوم، لا أدري من هو الجمهور الذي أراد ان يوصل إليه هذا الكلام، ربما هو جمهوره الذي يريد ان يبقيه تحت سيطرته”.

وأكدت شدياق ان “حزب الله يسيطر على المرفأ ولا يستطيع الطير أن يمرّ من دون علمه”، مضيفةً، “إن كان نصرالله يوجّه كلامه للمجتمع الدولي فهو لا يصدّقه، وتمّ القبض على عدّة من عناصره في عدّة دول ومعهم نترات الامونيوم”.

وتابعت، “يقتلون القتيل ويمشون بجنازته، وبمجرّد ان يقولوا ألا علاقة لهم لا يعني أنهم أبرياء”.

وذكرت شدياق بأن قرار المحكمة الدولية في قضية الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي كان يفترض ان يصدر اليوم، يشمل 4 متهمين جميعهم من حزب الله”.

وأضافت، “لا يمكننا استباق التحقيق وجميعنا لا ثقة لدينا بالقضاء اللبناني وإن لم يكن هناك من تحقيق دولي فهذا يعني انهم يريدون طمس الحقيقة”.

ولفتت شدياق إلى أن “محققاً، وهو خبير روسي، قال إنه لو كان هناك فعلا 2700 طن من نترات الأمونيوم لكان تهدّم لبنان، وربما أن الكمية التي ضبطت في 2013 لم تعد جميعها في المرفأ وأصبحت في الخارج او تمّ تصنيع أسلحة بها”.

وافترضت أن يكون الانفجار ربما مفتعلاً مع اقتراب حكم المحكمة الدولية، مؤكدة أنها تفترض، مضيفةً، “ربما لم يكن هناك إدراك بان الانفجار سيكون بهذا الحجم وإن أرادوا أن يثبوا اننا مخطئين فليذهبوا إلى تحقيق دولي”.

وذكرت شدياق بان “الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال بانه سيكون هناك لجنة تحقيق دولية، كما قال ان ذلك يجب أن يكون بطلب لبناني ونحن نعرف أن من يسيطر على مفاصل الحكم هم حلفاء حزب الله ويريدون مسايرته”.

وأضافت، “حزب الله لا يعتبر نفسه معنياً بنزع السلاح لأنه يقول إنه مقاومة وليس ميليشيا”.

وتمنت شدياق ان “يعود الاهتمام إلى لبنان، عسى ان نرتاح وان يتم التخلص من الحالة التي وصلنا إليها وأن نحصل على حكومة تعمل على الإصلاحات لإنعاش الوضع في لبنان لأننا وصلنا إلى قعر الهاوية ولم نكن يوماً بهذه الحالة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل