عقبتان أمام لبنان… الفساد وحزب الله

بينما اتفقت دول عدة على ضرورة دعم لبنان في محنته التي خلفها انفجار مرفأ بيروت مؤخرا، تتخوف هذه الدول من ألا يصل الدعم المقدم إلى مستحقه، الشعب اللبناني، وأن يضيع وسط الفساد الذي أغرق البلاد ودفع الشوارع للغليان منذ أشهر، أو أن يصل إلى يد ميليشيات حزب الله.

وكانت وكالة “رويترز” نقلت عن مصدر مطلع على التحقيقات الأولية بشأن المأساة، أن وراءها “إهمال وفساد” من جانب الحكومة، أدى إلى الاحتفاظ بمادة نترات الأمونيوم لسنوات في ميناء بيروت قبل أن تنفجر وتسبب الكارثة.

والأحد قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن مؤتمرا طارئا للمانحين لدعم لبنان بعد انفجار بيروت، تلقى تعهدات بنحو 253 مليون يورو (298 مليون دولار) مساعدات إغاثة فورية.

وأضاف المكتب أن تلك التعهدات لن تكون مشروطة بإصلاحات سياسية أو مؤسسية، وأشار قصر الإليزيه إلى أن تعهدات أخرى متعلقة بالدعم طويل الأمد ستعتمد على تغييرات تنفذها السلطات اللبنانية.

وخلال مؤتمر الأحد، تعهدت قوى عالمية بحشد “موارد مهمة” لمساعدة بيروت على التعافي من الانفجار الهائل الذي دمر مناطق واسعة بالمدينة، كما وعدت بأنها “لن تخذل الشعب اللبناني”.

إلا أن الدول الأجنبية طالبت بالشفافية فيما يتعلق باستخدام المساعدات، خشية أن تكتب “شيكات على بياض” لحكومة يصفها شعبها بأنها غارقة في الفساد.

ودمر الانفجار أحياء بأكملها، وتسبب في تشريد نحو 300 ألف شخص، وهدم مؤسسات تجارية وأطاح إمدادات الحبوب الأساسية.

ومن المرجح أن تبلغ كلفة عملية إعادة إعمار بيروت مليارات الدولارات، فيما يتوقع اقتصاديون أن يبتلع الانفجار ما يصل إلى 25 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وحتى قبل مؤتمر الأحد، انهالت عروض من أجل تقديم دعم إنساني فوري شمل فرق الإنقاذ والإمدادات الطبية.

لكن في مؤشر على انعدام الثقة بين بيروت والمانحين قبل الانفجار، تعثرت محادثات بين الحكومة اللبنانية وصندوق النقد الدولي في ظل غياب الإصلاحات.

ومن جهة أخرى، تشعر بعض الدول بالقلق للنفوذ الذي تمارسه إيران عن طريق جماعة حزب الله.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر أن المساعدات يجب أن تكون”سريعة وكافية ومتناسبة مع احتياجات الشعب اللبناني. وأن تُسلَّم مباشرة للشعب اللبناني، بأعلى درجات الفعالية والشفافية”.

وعاش لبنان لأشهر على وقع احتجاجات طالبت بالتصدي للفساد ووقف التدخلات الأجنبية في البلد الذي تلعب به إيران دورا تخريبيا، عبر سلطتها على ميليشيات حزب الله، التي “تختطف” الدولة على حد وصف البعض.

وكان لبنان يعاني بالفعل أزمة سياسية ومالية قبل انفجار المرفأ الذي وقع يوم الثلاثاء، وراح ضحيته 158 شخصا، فضلا عن عشرات المفقودين وآلاف المصابين ومئات الآلاف من المشردين.

ماكرون، الذي زار بيروت الخميس، واستضاف مؤتمر المانحين عبر الفيديو، وحث في كلمته الافتتاحية الدول المشاركة على تنحية خلافاتها جانبا من أجل دعم الشعب اللبناني، وقال إن الأمم المتحدة يجب أن تنسق الاستجابة الدولية في لبنان.

 

ودفع الغضب الشعبي بسبب الانفجار بعض اللبنانيين إلى الدعوة لانتفاضة للإطاحة بزعمائهم السياسيين، وبالفعل ماجت شوارع بيروت على مدار اليومين الماضيين بحملات ساخطة على حكومة حسان دياب التي كانت على علم بوجود كميات كبيرة من مواد شديدة الخطورة مخزن بشكل غير آمن في ميناء العاصمة.

ومن جهة أخرى، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبر أمام المؤتمر عن استعداد الولايات المتحدة لمواصلة تقديم المساعدة للبنانيين.

وأضاف، “دعا الرئيس إلى الهدوء في لبنان وأقر المطالب المشروعة للمحتجين من أجل الشفافية والإصلاح والمحاسبة”.

وقال ترمب في وقت لاحق إن الولايات المتحدة سترسل طائرات إضافية محملة بإمدادات طبية وأغذية ومياه، وستقدم للبنان مساعدة مالية كبيرة، لكنه أحجم عن تقديم أرقام.

وأضاف للصحفيين في موريستاون بولاية نيوجيرسي، “لم نقدم رقما لكنه سيكون كبيرا. علينا القيام بذلك من منطق إنساني”.

وجاء في البيان الختامي لمؤتمر المانحين أن شركاء لبنان مستعدون لدعم النهوض الاقتصادي للبنان إذا التزم الزعماء التزاما كاملا بالإصلاحات التي يتوقعها اللبنانيون.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل