معهد واشنطن: حزب الله يكبّد الاقتصاد اللبناني 500 مليون دولار سنوياً

رأت المحللة السياسية الأمنية في معهد واشنطن مايان كارلين أن ما حدث في لبنان من انفجار مرفأ بيروت وتفشي الفساد والإهمال والانهيار الاقتصادي، يتشابه إلى حد كبير مع ما يحدث في العراق في نواحي عديدة.

وأرجعت كارلين هذه المشكلات والانهيار الاقتصادي إلى تدخل إيران بشكل كبير في الشؤون الداخلية للبلدين من خلال وكلائها سواء حزب الله في لبنان، أو كتائب حزب الله وغيرها في بغداد.

وأضافت أن الأزمة الاقتصادية في لبنان ترسخت في عقود من الفساد المنهجي والحكم السيء من قبل النخبة السياسية والمالية في البلاد، التي يسيطر عليها حزب الله المدعوم من إيران، وأن الحزب منذ عام 2005 دخل عالم السياسة الداخلية ووصل إلى البرلمان ثم إلى مجلس الوزراء وبعض المناصب الهامة في الدولة.

وأشارت إلى ان ومع الوقت ساعدت إيران حزب الله في السيطرة على بيروت واقتصادها، حتى أصبح يصادر ما بين 500 مليون دولار إلى مليار دولار سنويا من الاقتصاد اللبناني، وفقا لتقرير صادر مؤخرا عن مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات.

ولفتت إلى ان فساد حزب الله والانهيار الاقتصادي، دفع اللبنانيين إلى نزول إلى الشارع في احتجاجات غاضبة ضمت حتى أبناء الطائفة الشيعية (البيئة الحاضنة للحزب) الرافضين لسياساته وتدخل إيران في شؤون البلاد مما أدى إلى هذا الانهيار الاقتصادي، كما أن الحزب المصنف إرهابيا من أميركا وأوروبا كان سببا في حجب المساعدات المالية عن بيروت خوفا من وصولها إلى أيدي حزب الله.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل