الحكومات تاريخ حافل بالاستقالات

لو دامت لغيرك لما وصلت إليك. حكمة نقشت على مدخل السراي الحكومي تعطي لرؤسائها وعظة أن فترة مكوثك على رأس الحكومة مؤقتة وإن طالت.
منذ إنشاء منصب رئيس الوزراء في العام 1926 أثناء الانتداب الفرنسي على لبنان تعاقبت شخصيات عدة على رأس الحكومات الـ76 التي تشكلت على مدار السنوات.

أكثر من شغل منصب رئيس الحكومة هو الرئيس رشيد كرامي الذي تعاقب على رأس عشرة حكومات. أما الرئيس فؤاد السنيورة فهو صاحب أطول فترة مكوث في الحكومة والتي استمرت 4 سنوات، وتعد رئاسة نور الدين الرفاعي أقصر مدة ولاية فهي لم تدم سوى شهر وبضعة أيام، ولم تنل ثقة مجلس النواب.
استقالة رؤساء الحكومات غالباً ما تأتي إما بسبب الخلافات السياسية أو الاحتجاجات الشعبية. تحدد المادة 69 من الدستور اللبناني الحالات التي تعتبر فيها الحكومة مستقيلة: استقالة رئيسها أو وفاته، استقالة ثلث أعضائها، أو عند البدء بولاية رئيس الجمهورية أو ولاية مجلس النواب أو عندما يحجب الأخير الثقة عنها.

غالبا ما كانت الخلافات السياسية والاحتجاجات الشعبية وراء استقالة الحكومات اللبنانية العشر:
. حكومة عبد الله اليافي 1968
. حكومة رشيد كرامي الخامسة 1969
. حكومة تقي الدين الصلح 1974
. حكومة نور الدين الرفاعي 1975
. حكومة عمر كرامي الأولى 1992
. حكومة عمر كرامي الثانية 2005
. حكومة سعد الحريري الأولى 2009
. حكومة سعد الحريري الثانية 2017 وعاد عنها
. حكومة سعد الحريري الثالثة 2019
. حكومة حسان دياب 2020

ما بين الخلافات السياسية والاحتجاجات الشعبية المتواصلة لغاية اليوم، ومع كل استقالة حكومة وولادة أخرى، تزداد حياة اللبنانيين فقراً وذلاً، لا بل حُفر لهم قعراً اقتصادياً وأمنياً ومالياً للعيش فيه ولا يبدو أن هناك أملاً في الخروج منه.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل