شينكر يزور لبنان في نهاية آب

كشفت مصادر دبلوماسية لـ”الجريدة”، امس، أن زيارة مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل هي تمهيدية لزيارة مساعد وزير الخارجية الاميركي ديفيد شينكر الذي سيزور لبنان خلال الأسبوع الأخير من الشهر الحالي أي قبيل زيارة رئيس جمهورية فرنسا ايمانويل ماكرون للبنان.

وقالت المصادر ان “زيارة هيل تهدف إلى جس نبض القوى السياسية ومدى استعدادها لحل الملفين الحكومي والنفطي (ترسيم الحدود)”، مشيرة الى أن “ملف الترسيم سيكون بنداً أول على جدول أعمال هيل، وهو سيعمل بشكل جدي على إعادة فتح مسار التفاوض مع لبنان على هذا المستوى، خصوصاً بعد الفرملة التي اصطدمت بها المفاوضات على هذا الصعيد في وقت سابق”.

وتابعت، “هيل سيتحدث في ثوابت الإدارة الأميركية تجاه الأزمة في لبنان خلال اجتماعاته مع المسؤولين الذين سيلتقيهم”، معتبرة أن “استقالة الحكومة لا تغير شيئا في هذا الأمر، بل لعلها تشكل عاملا إضافيا لتأكيد موقف واشنطن الثابت وشروطها المعلنة لمساعدة لبنان لحل أزمته المالية والاقتصادية”.

وفي انتظار تلمّس الموقف الايراني قالت مصادر سياسية انه “يبقى الامل في ان تنتج الحركة الدولية حلا يناسب لبنان ويتلاقى ومطالب الشارع المنتفض، وان لا تفشل المساعي وتُفرمَل، فتتكرر تجربة حكومة دياب ويزداد الوضع اللبناني حرجا اقتصاديا وماليا وسياديا وتتفاقم العزلة الدولية والعربية للبنان”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

خبر عاجل