شدياق مطلقة عريضة التحقيق الدولي بالانفجار: 3 طرق للتوقيع

أطلقت رئيسة لجنة إغاثة بيروت الوزيرة السابقة مي شدياق عريضة توقع من أهالي الضحايا والشهداء، والمفقودين ومن المصابين، ومن جميع من تهدّمت أو تضرَّرت منازلُهم أو شركاتُهم أو مؤسساتُهم، للمطالبة بتحقيق دولي، لترسل الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس،  بواسطة ممثل الأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش، لإتّخاذَ الإجراءاتِ الآيلة إلى تعيينِ لجنةِ تقصّي حقائق دولية تكونُ مهمّتُها الإنتقالَ سريعاً إلى لبنان والمُباشرةَ بتحقيقاتها حول الإنفجار والوصول الى نتائج يبنى  عليها في محاكمة المسؤولين عن تلك الجريمة.

شدياق تحدثت في مؤتمر صحافي حضره النائب جان طالوزيان والوزير السابق ريشار قيومجيان وحشد من مخاتير بيروت وأهلها. وشددت على أن الهدف من الدعوة لتحقيق دولي محاسبة من تسبّب بهذه الجريمة ومن كان وراءها وكي لا ينتهي مصير مسببي جريمة الرابع من آب كباقي الجرائم والإغتيالات، ولينال الضحايا حقَّهم ولو كان معنويا.

وشرحت أبرز ما ورد في العريضة، قائلة إن “ما حصل في 4 آب هو جريمة جنائية دولية، وإن السلطات اللبنانية غير مؤهّلة لمُتابعة التحقيقات، لثبوت إهمالِها وتقصيرِها وفسادِها، فضلاً عن عجزها وإرتباكِها في التعامل مع هذه الفاجعة، وانّه وتحقيقًا للعدالة، ولتحقيقٍ مُستقّلٍ، قادرٍ على كشفِ الحقيقةِ ومعاقبة المسؤولين، وسندًا لميثاق الأُمم المُتّحدة، لاسيما المادة/34/ منه، نطلُب من أمين عام الأمم المتحدة إتّخاذَ الإجراءاتِ الآيلة إلى تعيينِ لجنةِ تقصّي حقائق دولية مؤلّفة من خبراء دوليين من ذوي الإختصاص، في أقرب وقت، تكونُ مهمّتُها الإنتقالَ سريعاً إلى لبنان والمُباشرةَ بتحقيقاتها حول الإنفجار الذي هزّ العاصمةَ الّلبنانية بتاريخ 4/8/2020/، وإيداعَكم نتائج تحقيقاتِها كيّ يُبْنى عليها في محاكمة المسؤولين عن تلك الجريمة.”

شدياق دعت المتضررين الذين يريدون التوقيع التوجه الى خيم “Ground-0” الموجودة في ساحة ساسين، مار مخايل والكرنتينا، او الاتصال على الرقم 79104526 أو إرسال رسالة على “WhatsApp” لتحديدِ موعدٍ بين الطرفيْن للتوقيع.

وكشفت ان فريقا من متطوّعي “Ground-0” سيزورُ المتضرّرين في بيوتِهم خصوصاً كبار السن للتوقيع على العريضة، موضحة انه يمكن الاطلاع على تفاصيل اضافية عنها وعن “Ground-0″، عبر زيارة موقع “www.groundzerobeirut.org”.

وتابعت “24 يوما على مرور إنفجار المرفأ، وحتى هذه اللحظة لم نَشهدْ أيَّ تطوّرٍ جديٍّ رغم أنه كان من المفترض أن نحصلَ على نتيجةٍ أولية في الأسبوع الأول بعد الإنفجار، ما يؤكّدُ مرةَ جديدة صوابيةَ عدمِ ثقتِنا بالتحقيق المحلي وبهذه السلطة التي لا تتوانى عن بسط نفوذِها السياسي وترهيبِها ومحسوبياتِها على كلّ المؤسسات الأمنية والقضائية والإدارية وتتدخل في عمل كل من يحاول أداء واجباته بطريقة مهنية وبإحترافية وتُضيّق عليه، لينتهيَ بنا المطاف الى “ملفٍّ فارغٍ كالعادة! من دون أدلّة ولا متهميّن فعليين أو حتى مشتبه بهم، بل الى أضاحي يقدّمونهم لحرقِهم على مذبح التحقيق وتمييع الحقيقة وضياعها في سراديب التركيبة الغوغائية التي أرسوها،وبالتالي يوضع التحقيق في الجوارير وينجو الفاعل من المحاسبة وعدالة المحكمة”.

واستذكرت محاولة اغتيالها، قائلة، “بتسألوني كيف بعرف؟ إيه بعرف، لأن القضاء حتى اللحظة لم يجد “قصقوصة ورق” بمحاولة اغتيالي يللي بتصادف ذكراها ال 15 بعد أقل من شهر من اليوم، ولأن المحاكمات السياسية والإدانات غير المثبتّة إلاّ عند سلطة الأمر الواقع بذاكرتنا، ولأن كثرا قدّموا اعترافات فقط ليتخلصوا من التعذيب في وقت الجاني فار من العدالة”.

شدياق تطرقت الى نشاطات “Ground-0” التي أُطلقت منذ اليوم الاول بعد الإنفجار لمساندة الاهالي المنكوبين والعاصمة التي شِهدت اسوأ “ضربة” في تاريخها، مشيرة الى ان المتطوعين ساهموا بداية بإزالةِ الرُكام وتأمين دعم طبي للجرحى وبأعمال إغاثية أخرى، وبدأت بعدها بمسح وتقييمٍ مُفَصَّل للشقق والمحلات التجارية المتضررة وأطلقت حملة “Donate to Lebanon” لمن يرغب بالتبرع من لبنان ومن كل دول العالم لترميم وتأهيل أكبر عدد من المنازل.

وشكرت جميع من وضعوا ثقتَهم باللجنة وعملها الشفّاف، مضيفة: “”Ground-0” لا تقوم فقط بالتسكير من الخارج  بل تتبنّى المنازل المُدمَّرَة من الصفر. تحية من القلب لكلّ الجهات الفردية والجمعيات التي سارعت للتعاون وأخص بالشكر رجل الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور، جمعية “Children of Mary” من الولايات المتحدة الأميركية وجمعية “Steps of hope” من أستراليا، هذه الجهات الثلاث التي كان لها فضلٌ كبير بسبب استنفارِها العفوي بالبدء بالأعمال.

واشارت الى أن النشاطات التي تقوم بها “Ground-0” بالشراكة مع 3 جمعيات لا تتوخّى الربح وهي، “CDDG، Cedars Medical Association، Rica”. وعرضت بعض النشاطات التي قاكت بها اللجنة كـالمساهمة في إزارة الردم من مستشفى الجعيتاوي، مستشفى القديس جاورجيوس ومبنى جريدة النهار اضافة الى مئات المنازل والمؤسسات، كما جالت على مختلف الشوارع المتضررة في العاصمة والتقت الأهالي وقامت بتوزيع حصص غذائية وهي مستمرة بذلك.

وكانت شدياق بدأت مؤتمرها بدقيقة صمت عن أرواح الضحايا وجددت التعازي لأهلهم وتمنت الشفاءَ لجميعِ المصابين وأملت ايجادَ جميعِ المفقودين الذين لم يعرفْ عنهم شيئاً حتى هذه اللحظة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل