كورونا يضرب السياحة الإيطالية في مقتل

قالت جمعية السياحة الإيطالية، اليوم السبت، إن صيف 2020 كان “موسما يجب تناسيه” في البلد الأوروبي، مع انخفاض حجوزات الفنادق بـ65 مليون ليلة، مقارنة بالعام الماضي، بسبب تفشي وباء كورونا.

وسجّل عدد الإيطاليين الذي أمضوا عطلهم في البلاد هذا الصيف ارتفاعاً طفيفاً بلغ 1.1%. لكن تراجع عدد الأجانب كان هائلاً إذ بلغت نسبته 65.9%، وفق تحقيق أجراه مركز فلورنسا للدراسات السياحية بمشاركة 1975 مستثمر في هذا القطاع.

وأشارت جمعية السياحة، إلى أن “الانتعاش الطفيف للسوق الإيطالي في آب الماضي لا يكفي لإنقاذ صيف العام 2020، الذي يمكن اعتباره موسما يجب تناسيه بالنسبة للسياحة”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وأورد التحقيق، أنه “خلال الفصل الممتد من حزيران إلى آب، كان عدد الحجوزات في النزل المسجلة في إيطاليا 148.5 مليوناً، أي أقل بنحو 65 مليوناً عن العام 2019 أي أقل بنسبة -30.4%”. ومن ناحية الإيرادات، تتحدث الشركات عن تراجع كبير بمعدل 37.5% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019.

وقال رئيس جمعية السياحة، غيتوريو ميسينا، إن “الشركات تأمل في تمديد موسم الصيف حتى أيلول الحالي، وفي عودة تدريجية للأجانب، حتى لو أن ارتفاع عدد الإصابات تسبب بتراجع الحجوزات وفي بعض الحالات، أدى إلى إلغائها”، داعياً الحكومة إلى “تمديد الدعم ليشمل القطاع الذي يواجه موسما ضبابيا جديدا”.

وتعد السياحة قطاعاً أساسياً بالنسبة للاقتصاد الإيطالي، إذ إنها تسهم عادة في نحو 13% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل