اتصالات مطولة بين شنكر وأصدقاء قدامى

تعمّد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر، في زيارته إلى بيروت قبل أيام، عدم عقد لقاء مع أي من المسؤولين اللبنانيين في السلطة الحاكمة، في رسالة أميركية مباشرة تعبّر عن مدى فقدان الثقة بالفريق الحاكم. واكتفى شنكر بلقاء بعض النواب المستقيلين بمشاركة عدد من نشطاء المجتمع المدني.

غير أن مصادر دبلوماسية، تكشف، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، عن أن “شنكر حرص على إجراء اتصالات مطولة مع بعض المسؤولين الكبار من أصدقائه القدامى في أحزاب صديقة للولايات المتحدة، وتناول معهم مجمل التطورات المتصلة بالوضع اللبناني”.

وأضافت المصادر ذاتها، أن “إصرار شنكر على التواصل مع هذه الأطراف بالذات، يأتي قطعاً للطريق أمام أي جهة، رسمية أو معارضة، في رسم سيناريوهات متخيلة حول علاقة واشنطن الثابتة بأصدقائها التقليديين”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل