شمشون الفتنة

“الثنائي الشيعي” يلعب بالنار … وربّما بالدم!

فماذا يعني عناده في الانقلاب على الدستور وفرض عرف المثالثة

عبر تمسّكه الأعمى بوزارة المال؟

وماذا يعني ركوب رأسه ضد الجميع،

وفي وجه كل الطوائف والرأي اللبناني العام،

وخلافاً للمبادرة الفرنسية التي وافق عليها باندفاع وحماسة؟

ليته يدرك أن زمن “شيعويته السياسية العسكرية” قد تحوّل،

أو هو دخل دائرة التحوّل

… فلا يجعل من نفسه شمشون الفتنة!

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل