عبد الله بن زايد: السلام يقضي على الصراع

اعتبر وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، أن “تطبيع علاقاتنا مع إسرائيل خطوة تاريخية للتقدم في المنطقة”.

وأضاف عبد الله بن زايد أن “إعلان البحرين أيضا التطبيع مع إسرائيل فرصة لمواجهة التحديات”.

وتابع، “التطبيع مع إسرائيل يظهر أن الشعوب سئمت الصراعات وترغب بالاستقرار”، مشيرا إلى أن “السلام في المنطقة سيفضي للقضاء على قوى “الهزيمة والصراع”.

ولفت إلى أن قوى غير عربية “متطرفة” تحلم بإمبراطوريات زائلة تخلق الصراع، موضحا أن “الأولوية القصوى هي لتخفيف التوتر في المنطقة وبدء حوار السلام والأمن”. وتابع “الأولوية الآن مواصلة تطوير مجتمعاتنا وترسيخ استقرار المنطقة”.

وذكر أن “التقدم في قيام الدولة الفلسطينية حيوي في هذه المرحلة”، مشيرا إلى أن “الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي أوقف الضم في الضفة الغربية”.

وأكد أن “التطبيع لن ينفصل عن التقدم إزاء منح الفلسطينيين حقوقهم وقيام دولتهم”، ودعا القيادة الفلسطينية إلى اغتنام الفرصة للانخراط في محادثات مثمرة، واعتبر اننا “سنواصل وقوفنا مع القيادة الفلسطينية في أي خطوات نحو السلام”.

وتشهد اليوم حديقة البيت الأبيض بواشنطن، اتفاقيات سلام جديدة بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، بعدما كانت شهدت توقيع ثلاث معاهدات سلام بين دول عربية وإسرائيل في العقود الأربعة الماضية.

ويستضيف الرئيس الأميركي دونالد ترمب، حفلا لتوقيع اتفاقيتي السلام بحضور كبار المسؤولين في الحكومة الأميركية ووفود الإمارات والبحرين وإسرائيل.​

المصدر:
العربية

خبر عاجل