زهرا: باسيل مأزوم ولموقف مسيحي جامع لتنحّي عون

اعتبر النائب السابق في حزب القوات اللبنانية أنطوان زهرا، أن البلد لا يحمل الدخول في مواجهة جديدة ولا المجتمع المسيحي يتقبّل هكذا مغامرة.

واضاف في تصريح لـ”الشرق الأوسط” أن “الاحتكاكات المتصاعدة بين الطرفين، سببها أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بات مأزوماً سياسياً، ويحاول الخروج من تحالفه مع حزب الله والتنصّل من العقوبات الأميركية، لذلك هو مضطر لفتح جبهات في كلّ الاتجاهات، ويعمل على إحياء أدبيات حرب الإلغاء التي جرت بين القوات والجيش اللبناني في التسعينات.

ورأى أنه مهما كانت حدّة الاحتقان بيننا وبين التيار، لا يبرر لهم حمل السلاح وإطلاق النار، مضيفاً، “نحن لن نسمح بصدامات تقود الأمور إلى ما لا تحمد عقباه، لكننا لسنا ملائكة لنستطيع لجم أي تحرّك بكبسة زر”.

وذكّر زهرا بأن “القوات” تفتخر بأنها ساهمت بمحاولة تاريخية لإيصال الجنرال عون إلى رئاسة الجمهورية، وكان الرهان حينها أن يحقق عون حلم اللبنانيين بالاستقرار، ويعمل على لبننة حزب الله كما وعدنا، لكنه انتقل سريعاً إلى تحقيق حلم صهره جبران باسيل بالوصول إلى رئاسة الجمهورية، وسلّم السيادة الوطنية إلى حزب الله وألحق لبنان بالمشروع الإيراني”.

وسأل، “هل يعقل أن ينقلب رئيس الجمهورية على الدستور في عميلة تشكيل الحكومة، ويطلب من الرئيس المكلّف مصطفى أديب أن يتفاوض مع باسيل، ثم يُجري عون مع الكتل النيابية مشاورات تأليف الحكومة في القصر الجمهوري؟”.

وحذّر زهرا من وجود ألوية عسكرية تطلق النار على المتظاهرين السلميين، لا تأتمر بأوامر قيادة الجيش، وتحتمي بالقصر الجمهوري.

وإذ استبعد حصول اضطرابات مسلّحة في الشارع المسيحي، دعا إلى موقف مسيحي جامع وواضح يطالب بتنحي ميشال عون عن رئاسة الجمهورية.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل