إيران مهددة بالحرمان من المشاركة في الأولمبياد

دعت الرابطة الألمانية لألعاب القوى إلى منع إيران من المشاركة في الأولمبياد بسبب إعدامها المصارع الإيراني اليوناني الروماني نافيد أفكاري، وفقا لصحيفة جيروزالم بوست.

وقال ماكسيميليان كلاين، ممثل السياسة الرياضية الدولية في المنظمة، إن اللجنة الأولمبية الدولية (IOC) والاتحادات الرياضية الدولية يجب أن تستثني النظام الإيراني من النظام الرياضي الدولي بأثر فوري.

وأكد أن تقاعس اللجنة الأولمبية الدولية غير مقبول، وأنه يجب الاستمرار في السماح للرياضيين الإيرانيين بالمنافسة تحت علم محايد ويجب حمايتهم، كما طالب بمعاقبة النظام والقيادة السياسية في البلاد، وتعليق اللجنة الاولمبية الايرانية من قبل اللجنة الاولمبية الدولية “.

وذكرت الرابطة التي تمولها الحكومة الألمانية، في بيان لها إن مقتل نافيد أفكاري على يد النظام الإيراني عمل مروع ضد الإنسانية وانتهاك لا يطاق لحقوق الإنسان للرياضي، مشيرة إلى أنه لا يمكن أن يستمر هذا العمل دون عواقب بالنسبة لإيران.

ولفت البيان إلى أن إيران ليست الدولة الوحيدة في الرياضة الدولية التي تتجاهل حقوق الإنسان، ولكن مع مقتل المصارع نافيد أفكاري البالغ من العمر 27 عامًا، تجاوزت الحدود.

وكان النظام الإيراني أعدم أفكاري يوم السبت، لاحتجاجه على فساد النظام في عام 2018،  مما أثار غضبًا عالميًا بسبب مقتل مصارع بريء،

وتزعم السلطات الإيرانية أن أفكاري قتل حارس أمن شركة مياه خلال الاحتجاجات على مستوى البلاد، لكن الأدلة الدامغة، بما في ذلك اعتراف قسري مؤكد على نطاق واسع، تُظهر أن النظام الإيراني قام على الأرجح بإعدام أفكاري لإسكات الاضطرابات الاجتماعية والعمالية التي عادت إلى الظهور  في إيران.

وأشارت الرابطة إلى أن العقوبات الإلزامية الأخرى تشمل تعليق الاتحادات الإيرانية من قبل الاتحادات الدولية المعنية وحظر استضافة أي أحداث رياضية دولية في إيران، وأضافت “يجب ألا يُسمح للنظام الإيراني وممثليه بلفت انتباه الجمهور الإيجابي من الرياضة الدولية. يجب على رعاة الحركة الأولمبية أن ينأوا بوضوح عن النظام الإيراني”.

من جانبها، قالت اللجنة الأولمبية الدولية للصحيفة، إن “اللجنة الأولمبية الدولية، بصفتها منظمة مدنية غير حكومية، لا تتمتع بالصلاحية ولا القدرة على تغيير القوانين أو النظام السياسي لدولة ذات سيادة. هذا هو الدور الشرعي للحكومات والمنظمات الحكومية الدولية المعنية”.

وتابعت، “استبعاد إحدى اللجان الأولمبية من دورة الألعاب الأولمبية من شأنه أن يعاقب الرياضيين في هذا البلد لمجرد أنهم يعيشون في ظل نظام سياسي أو قضائي معين. هذا صحيح أكثر بالنظر إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط الإيرانية سهلت جهود اللجنة الأولمبية الدولية في هذه الحالة”.

وتواجه اللجنة الأولمبية الدولية انتقادات متزايدة من جماعات حقوق الإنسان وخبراء الرياضة لمعاقبة النظام الإيراني وبسبب موقفهم الضعيف إلى حد ما تجاه وقف الإعدام.

فقد كتب كريغ فوستر، لاعب كرة القدم الدولي السابق، في صحيفة الجارديان البريطانية، “مرة أخرى، كانت الرياضة المؤسسية صامتة إلى حد كبير”.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل