“القوات”: طريق ميرنا الشالوحي ليس ملكاً لـ”التيار”

لفتت مصادر في حزب القوات اللبنانية الى ان التيار الوطني الحر يحاول منذ فترة طويلة استدراج “القوات” لمواجهات استفزازية ويكيل الاتهامات في بياناته الاخيرة منذ شهر الى اليوم. ولكن “القوات” تعلم ان التيار الوطني الحر المأزوم شعبياً ووطنياً وسياسياً نتيجة انسداد الافق وسياساته الفاشلة سيلجأ الى الاسلوب الاستفزازي والهجومي على “القوات”، وبالتالي حاول الهروب الى الامام بافتعال المشاكل.

وتابعت المصادر لـ”الديار”، ان “اعتداء الوطني الحر على الناس التابعين للحراك المدني خير دليل على ما نقوله ان اسلوبه الاستفزازي هو الاسلوب الوحيد الذي يستخدمه في السياسة”.

واشارت الى ان “طريق ميرنا الشالوحي ليس ملكاً للتيار الوطني الحر بل طريق عام وكانت القوات تحتفل في الجديدة وواصل موكب القوات طريقه نحو سن الفيل، الا ان التيار علم بالموكب واستعد عسكرياً واعلامياً حيث صدر بيان اعلامي متوتر مليء بالشتائم”.

وكشفت المصادر، عن ان رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع عندما علم بالاشكال الذي حصل في ميرنا الشالوحي اعطى اوامر مباشرة لخروج عناصره من سن الفيل والعودة الى مكاتبهم. واشارت الى ان جعجع طلب من القوى الامنية فتح تحقيق بسبب حصول اطلاق نار ويجب محاسبة من استخدم السلاح في هذه المنطقة”.

وانطلاقاً من هذه المعطيات، اكدت القوات اللبنانية انها تعرضت لاعتداء مخطط له مسبقاً حيث كانت مواكبها على طريق عام وليس خاصاً. واعتبرت ان التيار الوطني الحر يريد شد العصب في بيئته التي تشعر انها في اضعف مرحلة سياسية، على الرغم من وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، الا ان الوطني الحر يشعر ان الجميع ضده.

ولفتت مصادر “القوات”، الى ان الحوادث والمشاكل تحصل بين القوى السياسية ولا يجب تضخيمها بما “اننا لا نعيش في جمهورية افلاطون”، ولطالما عملت القوات على احتوائها وتطويقها، واشارت انه منذ اسبوعين حصل اشتباك بين حركة امل وحزب الله وايضا حصل اشتباك مسلح في الطريق الجديدة.

اما عن تشكيل الحكومة واعتبار البعض ان الرئيس المكلف همّش موقع رئيس الجمهورية، رأت المصادر القواتية، ان لبنان يمرّ بمرحلة استثنائية، لذلك يجب تجميد كل الاساليب التي كانت تعتمد سابقاً، لان المرحلة الاستثنائية تتطلّب مقاربة ومعالجة استثنائية وهذا ما يحصل اليوم. من هنا، شددت المصادر انه لا يجب الكلام اليوم عن الميثاقية ولا عن حقوق او ممارسات معينة، بل يجب تشكيل حكومة وفقاً لمواصفات المبادرة الفرنسية من اجل انقاذ لبنان.

وحذرت القوات من ان العودة الى تشكيل الحكومة بالأساليب القديمة، يأخذ لبنان الى المجهول والى الزوال كما قال وزير خارجية فرنسا او الى حرب كما قال الرئيس الفرنسي.

وعلى هذا الاساس، يجب تشكيل حكومة من اختصاصيين مستقلين وان لا يكون هناك اي تأثير سياسي في اختيار اي وزير في هذه المرحلة، اضافة الى اعتماد المداورة الشاملة البعيدة عن اجتهاد اي فريق تجاه اي مسألة في الحكومة.

المصدر:
الديار

خبر عاجل