باريس: كلامنا واضح “حكومة مهمات”

لم تخف ‏ مصادر دبلوماسية فرنسية بارزة اجواء تشاؤمها حيال الازمة ولو ظلت تعول على الأطراف السياسيين لوضع خلافاتهم جانباً وتشكيل الحكومة في أسرع وقت.

وقالت هذه المصادر إن باريس أوضحت للجميع انها لا تتدخل في تشكيل الحكومة منذ البداية وهذا امر لبناني صرف وان الرئيس ايمانويل ماكرون كان واضحاً منذ البداية عندما طالب بتشكيل “حكومة مهمات” من أشخاص كفوئين ومستقلين ووضع الأمور السياسية جانباً لفترة قصيرة للقيام بالإصلاحات الضرورية، ووافق الجميع ممن شاركوا في لقاء قصر الصنوبر على خارطة الطريق الفرنسية.

وتبعاً لذلك تبدي المصادر الفرنسية البارزة عبر “النهار” اسف باريس لفشل الزعماء السياسيين اللبنانيين في التزام تعهداتهم التي قطعوها للرئيس ماكرون وفقا للإطار الزمني المحدد، ولكنها مع ذلك تعتبر انه لم يفت الأوان بعد للحل وعلى الجميع الاضطلاع بمسؤولياتهم والتصرف في نهاية الامر بما يَصْب في مصلحة لبنان وحده بإتاحة الفرصة للرئيس المكلف تشكيل الحكومة مصطفى اديب تشكيل الحكومة بما يتلاءم والوضع الخطير الذي يمر به لبنان.

وإذ اشارت الى ان باريس لم تطلب المداورة، اعتبرت انه يعود للأطراف التوصل الى حل في شأن مطالبة الثنائي الشيعي بالحفاظ على توزير شيعي في حقيبة المال.

وبموازاة هذا الموقف تبين ان السفير الفرنسي برنار فوشيه التقى مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله عمار الموسوي بعد ظهر أمس وبحث معه في الملف الحكومي.

المصدر:
النهار

خبر عاجل