قبرص: تركيا تسعى لنسف جهود الأمم المتحدة

اتهمت الخارجية القبرصية تركيا، الجمعة، بالسعي لنسف جهود الأمم المتحدة لاستئناف محادثات السلام بين شطري قبرص.

وجاء اتهام قبرص لتركيا بعد إعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، عزمه عقد اجتماع غير رسمي لزعماء القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك، وكذلك القوى الضامنة – اليونان وتركيا وبريطانيا – بعد فترة وجيزة من انتخاب قادة القبارصة الأتراك في 11 تشرين الأول.

ودعا غوتيريش إلى اتخاذ خطوات لتعزيز الثقة في الفترة التي تسبق الاجتماع، وحث الأطراف المعنية على “تجنب أي إجراءات أحادية يمكن أن تقوض النجاح المستقبلي” للمحادثات، حسبما نقلت “الأسوشيتد برس”.

من جانبها أشادت الحكومة القبرصية المعترف بها دوليا بتصريحات غوتيريش، لكن نائب المتحدث باسم الحكومة بانايوتيس سينتوناس قال إن المفاوضات لا يمكن أن تبدأ في الوقت الذي تنتهك فيه تركيا القانون الدولي من خلال مواصلة التنقيب عن الغاز داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص وتهدد بالاستيطان في فاروشا، وهي ضاحية مهجورة في مدينة فاماغوستا الواقعة في الشمال.

وبدورها ردت تركيا على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أكسوي، على مبادرة غوتيريش، قائلا إن تحرك الأخير لا يعني عودة “تلقائية” إلى محادثات إعادة التوحيد بين شطري الجزيرة.

 

 

خبر عاجل