مفاجأة ترمب… مقاطعة قطر تنتهي قبل انتخابات الرئاسة؟

يحرص الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على تحقيق النجاح في السياسة الخارجية قبل الانتخابات الرئاسية، ويعمل على تسوية الخلاف بين دول الخليج.

ونقلت مجلة “جون أفريك” الفرنسية عن بعض الدبلوماسيين الأمريكيين الرفيعي المستوى في الأيام الأخيرة أن “الحصار الذي فرضته أبو ظبي والرياض على الدوحة في 5 حزيران من العام 2017، ممكن ان يرفع قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة”.

وبحسب التقرير كلف ترمب، بعدما رآه من فشل الوساطة الكويتية والعمانية، صهره جاريد كوشنر بمحاولة التوفيق بين الطرفين، ويريد الرئيس الأمريكي أن يكسب ولو بعض النجاحات، التي ترجح كفته لدى الناخبين قبل الانتخابات التي ينافسه فيها جو بايدن، الخصم الديمقراطي القوي.

وكشف مسؤول في الخارجية الأمريكية، يوم أمس الخميس، عن رغبة الولايات المتحدة في المضي قدما نحو إعلان تسمية قطر كحليف رئيسي من خارج “الناتو”.

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الخليج العربي تيموثي ليندركينغ، في مؤتمر عبر الفيديو كونفرانس: “سنمضي قدما كما نأمل بتسمية قطر حليفا رئيسيا من خارج حلف شمال الأطلسي”.

وحسبما نقلت وكالة “رويترز” عن ليندركينغ، فإن هذه الوضعية “حليف رئيسي من خارج الناتو”، تمنح الدول الأجنبية بعض الفوائد في مجالات التجارة الدفاعية والتعاون الأمني.

وقال المسؤول الأمريكي إن الخارجية الأمريكية أجرت محادثات مع المسؤولين القطريين بشأن توسيع قاعدة العديد الجوية، حسبما نقلت شبكة “الجزيرة” القطرية.

وحول الأزمة الخليجية، قال ليندركينغ: “نحن على تواصل مع جميع الأطراف الخليجية لحل الأزمة ونثني على الوساطة الكويتية. الوحدة الخليجية ضرورية لتعزيز أمن المنطقة وندعو دول الخليج للتوحد”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى حل الخلاف القائم منذ ثلاثة أعوام بين قطر ودول المقاطعة الأربع، مشددا على أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تتطلع لرؤية حل.

كما توقع ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، إحراز تقدم خلال أسابيع في مجريات الأزمة الخليجية.

المصدر:
Sputnik

خبر عاجل