باريس لا تمانع تسمية “الثنائي” وزير المال

أشارت مصادر مطلعة، إلى أن الخارجية الفرنسية أبلغت المعنيين أنها لا تمانع أن يسمّي رئيس مجلس النواب نبيه بري وحزب الله من يريدون كوزيرٍ للمال.

إلا أن باريس تعي أن فشلها سيُفْقِدُها نافذتَها على المتوسط، هي التي تتنافس مع تركيا على هذه البقعة المهمة. وتعلم باريس أن أميركا لا تريدها في لبنان إلا من خلال شرط واحد وهو عدم مشاركة حزب الله في الحكومة.

لكن فرنسا ترى أن الوقت غير مُناسِب لإعلان العداء للحزب وأن تأجيل الصراع ضروري إلى ما بعد التمكين. إلا أن أميركا لا تملك الوقت الكافي للانتظار، وهذا ما دفع بوزير خارجيتها مايك بومبيو إلى انتقاد فرنسا لعلاقتها مع الحزب ولمنعها البرلمان الأوروبي من اعتباره منظمة إرهابية.

ولا يتملّك تحالف “أمل” – حزب الله خوفا من الوجود الفرنسي حتى العسكري، لأن الحزب يعتبر أن أي احتمالِ مواجهةٍ عسكرياً ضعيف لأن الفرنسي أو الأميركي يتواجدان على أرضٍ لا يعرفانها، وأن حزب الله خاض حروباً كافية لإبعاد أي قوة تحاول فرْض نفسها قسراً على لبنان. إلا أن ذلك لا يمنع هذا التنظيم من أن يتخذ كل التدابير الاحترازية للاستعداد للحرب وكأنها واقعة غداً أو أنها غير واقعة أبداً.

وتعتقد المصادر، في حديث لـ”الراي”، أن شبحَ الحرب الأهلية بعيد عن لبنان لانعدام وجود مقوّمات وقوات تريد الدخول في الحرب، على الرغم من استعراضات البعض.

المصدر:
الراي الكويتية

خبر عاجل