اعتصام لمتقاعدي قوى الأمن في طرابلس

اعتصم متقاعدو قوى الأمن الداخلي أمام قصر العدل في طرابلس احتجاجا، على “رفض بعض المستشفيات استقبال مرضى عناصر المتقاعدين وعائلاتهم في الطوارئ”. واشاروا في بيان، الى انه “نتيجة للتعامل اللاإنسانية في الفترة الأخيرة من قبل عدد من المستشفيات الخاصة في طرابلس والشمال مع مرضى عناصر قوى الأمن الداخلي في الخدمة الفعلية والتقاعد وعائلاتهم، حيث يتم رفض ادخالهم الى هذه المستشفيات بحجة عدم وجود اسرة فارغة تارة، وتارة اخرى بإلزامهم بأن يدفعوا مبالغ مالية باهظة نسبة الى معاشاتهم التقاعدية الزهيدة كفارق سعر صرف الدولار او لعدم شمول بعض المعالجات الطبية بالتأمين. وفي هذا السياق تم إلزام المؤهل الأول المتقاعد (ن.س.) المصاب بكورونا بدفع مبلغ سبعة ملايين ليرة ونصف المليون كفارق اكلاف وثمن وحدتي بلازما”.

واشاروا الى ان “متقاعدي قوى الأمن قدموا للعقيد قائد منطقة الشمال في قوى الأمن لائحة بالمطالب”، متمنين عليه “ايصالها للواء المدير العام حيث وعد بمتابعتها بأقصى سرعة، وللغاية ذاتها توجه وفد من الضباط والرتباء المتقاعدين الى مستشفى المظلوم حيث تم الاجتماع مع مديرة المستشفى وجرى عرض الصعوبات والمشاكل التي تعترض طبابة متقاعدي قوى الأمن الداخلي ان لجهة الدخول او لجهة المحاسبة المالية”، طالبين “ابداء التجاوب الانساني من قبلهم مع هذه المطالب وعدم تحميل المتقاعدين ما لا يطيقون من التكاليف المادية ومعالجة الأمور الادارية لهذه الغاية مع رئاسة المركز الطبي المختص”.​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل