اللواء إبراهيم: عنوان زيارتي إلى واشنطن أمني بحت

 

وصف اللواء عباس إبراهيم زيارته إلى الولايات المتحدة بالناجحة، مؤكداً أن “طابعها أمني أكثر منه سياسي وأساس الدعوة تكريمية”. وأضاف لـ”mtv”، “ليس من اختصاصي الغوص في السياسة وأنا لا احمل رسائل أميركية إلى لبنان ولمست كل الحرص الاميركي إلى الإسراع في تشكيل حكومة”.

وتابع، “لم ألمس أي رأي أميركي بأي شخصية لبنانية وهم حريصون على حكومة بعيداً عمن سيتولى رئاستها”. اما عن التنسيق بملف الرهائن الأميركيين، اعتبر إبراهيم أن “أي موضوع حساس يتم التداول به إعلامياً قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه وعنوان الزيارة أمني بحت”.

وفي حديثه لـ”LBCI”، أكد اللواء ابراهيم ان “وكيل وزارة الخارجية الأميركي ديفيد هيل يؤيد تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن ويؤيد تقديم مساعدات الى لبنان على ان تبقى مشروطة بالإصلاحات المطلوبة وصولا الى المساعدات التي ستأتي الى لبنان بعد هذه الاصلاحات نتيجة سيدر”.

وعن الموقف الأميركي المعارض لمشاركة حزب الله في الحكومة، قال، “لم أتناقش مع هيل في هذا الموضوع وهذا الأمر سيادي وتقرره السياسة اللبنانية. ما تطرقنا اليه هو تأكيد الادارة الأميركية على أي رئيس حكومة أو حكومة قادرة أن تقوم بالإصلاحات المطلوبة ولم ندخل بالأسماء وأنا لست بموقع مناقشة الأسماء مع الادارة الأميركية”.

وأضاف، “الضمانة للاستقرار الأمني هو الاستقرار السياسي وللأسف في لبنان هذا الاستقرار السياسي غير متوفر والدليل عدم القدرة على تشكيل حكومة”.

وعن تأييد اسم رئيس الحكومة السابق سعد الحريري أميركياً لرئاسة الحكومة، “لم نناقش الأسماء ولم نتطرق الى أي اسم في هذا الإطار”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل