مسيرات في كافة أنحاء فرنسا تكريماً للمدرس المقتول

يرتقب خروج مسيرات اليوم الأحد في كافة أنحاء فرنسا تكريما للمدرس صامويل باتي الذي قتل الجمعة الماضي لعرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد على تلاميذه، في جريمة أثارت حزنا شديدا في البلاد، ووضع على خلفيتها عشرة أشخاص في الحبس الاحتياطي.

ويشارك بالمسيرات مسؤولون في الأحزاب السياسية والرابطات والنقابات عند الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي في باريس وليون وتولوز وستراسبورغ ونانت ومارسيليا وليل وبوردو.

وانضمت مجلة شارلي إيبدو الساخرة أيضا إلى الدعوة للمسيرات في العاصمة، ومن المقرر أن ينظم تجمع في ساحة الجمهورية “لا ريبوبليك”.

وبعد ظهر الجمعة، قطع رأس صامويل باتي قرب مدرسة كان يدرس فيها التاريخ والجغرافيا في حي هادئ في منطقة كونفلان سانت أونورين، في الضاحية الغربية لباريس. وقتلت الشرطة منفذ الجريمة وهو شاب شيشاني يبلغ 18 عاما، بعد إصابته بتسع رصاصات.

وتجمع السبت مئات الأشخاص في مدينة نيس جنوب شرق فرنسا ورين غرب البلاد للتنديد بما وصفوه بالعمل البربري، وللدفاع عن قيم الديمقراطية.

وسينظم تكريم وطني للضحية الأربعاء المقبل بالتنسيق مع عائلة المدرس، وفق ما أعلنت رئاسية الجمهورية الفرنسية من دون تحديد المكان.

وفي كونفلان سانت أونورين حيث حصلت الجريمة، تجمع حوالي ألف شخص هم أهالي تلاميذ ومسؤولون ومواطنون، بحزن شديد أمام المدرسة التي كان باتي يدرس فيها، ورفع كثيرون لافتات كتب عليها “أنا استاذ”، ما يعيد إلى الذاكرة شعارات “أنا شارلي” التي رفعت بعد الهجوم على مقر شارلي إيبدو.

وأوقفت السلطات الفرنسية والدا المهاجم وجده وشقيقه في إيفرو شمال غرب البلاد ليل الجمعة السبت، وتم اعتقال سبعة آخرين بينهم والد تلميذ في المدرسة.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل