طالبان على علاقة وثيقة بالقاعدة رغم مفاوضات السلام

كشف مسؤول كبير في الأمم المتحدة أن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري يحافظ على علاقات وثيقة مع طالبان، رغم تطمينات الحركة المتمردة الأفغانية للولايات المتحدة بقطع العلاقات مع القاعدة.

وأضاف منسق فريق المراقبة التابع للأمم المتحدة فيما يتعلق بتنظيمات داعش والقاعدة وطالبان، إدموند فيتون براون، يوم الجمعة الماضي، خلال ندوة عبر الإنترنت، حسبما نقل موقع “ياهو” أن “طالبان تشاورت بانتظام مع القاعدة خلال مفاوضات السلام الجارية مع الولايات المتحدة”.

وتابع “(زعيم القاعدة) أيمن الظواهري لا يزال مقربا من طالبان. والأخيرة، وقدمت ضمانات تحترم علاقاتها التاريخية مع القاعدة”.

لكن طالبان رفضت هذه المزاعم، وقالت إن “مجموعات استخباراتية معينة” تحاول زعزعة السلام في أفغانستان.

ورغم انطلاق محادثات السلام بين طالبان والحكومة الأفغانية في قطر الشهر الماضي، لم يتوقف العنف على الأرض، وشهد القتال بين حركة طالبان والحكومة تصعيدا، في الأسابيع الأخيرة.

وورد في الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة وطالبان، في فبراير الماضي، أن القوات الأجنبية ستغادر أفغانستان بحلول شهر مايو 2021 مقابل ضمانات بمكافحة الإرهاب من طالبان التي وافقت على التفاوض بخصوص وقف دائم لإطلاق النار وصيغة لتقاسم السلطة مع الحكومة الأفغانية.

وشاركت الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، في ضربات جوية على حركة طالبان، في بداية هجوم في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان، استولت خلاله قواتها على نقاط تفتيش كبيرة، وأغلقت العاصمة الإقليمية.

وحذر دبلوماسيون ومسؤولون من أن تصاعد العنف يُضعف الثقة اللازمة لنجاح محادثات السلام في الدوحة.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل