ترمب يكثف نشاطه الانتخابي

تابع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بزخم كبير تنظيم سلسلة تجمعات انتخابية في أنحاء الولايات المتحدة، السبت، في وقت يسعى فيه إلى تجنب هزيمة في صناديق الاقتراع بعد 17 يوما.

وزار ترمب، السبت، ولاية ميشيغان، حيث وصف منافسه بـ”المجرم”، معتبرا أن الديمقراطيين مناهضون للأميركيين. ثم زار الرئيس ولاية ويسكونسن.

وأمام تجمع حاشد في موسكيغون بولاية ميشيغان، قال ترمب إن الديمقراطيين يريدون “محو التاريخ الأميركي وتدمير القيم الأميركية وأسلوب الحياة الأميركي”.

وأضاف أمام أنصاره الذين هتفوا “نُحبك”، أن “جو بايدن سياسي فاسد”. وتابع أن بايدن “مجرم، لقد ارتكب جرائم. إنه يمثل خطرا على الأمن القومي”.

وتعكس الوتيرة المحمومة التي وضعها الرئيس البالغ من العمر 74 عاما لنفسه وحقيقة أنه اضطر لتكريس وقت لولايات على غرار جورجيا وفلوريدا اللتين منحتاه الفوز عام 2016، القلق المتزايد في أوساط الحزب الجمهوري، وإن كان معاونوه يسعون الى إظهار الثقة بالنفس.

وقالت المتحدثة باسمه، كايلي ماكيناني، عبر شاشة “فوكس نيوز”، إن “استراتيجية الرئيس ترمب تتمثل بالعمل جاهدا لكسب أصوات الشعب الأميركي”.

وأضافت “لهذا السبب سيكون في ولايتين اليوم وسيجري تجمعين انتخابيين غدا واثنين آخرين في أريزونا الاثنين، ويبذل كامل طاقته”.

على الضفة الأخرى، سيبقى بايدن، الذي زار ميشيغان في إطار حملته، الجمعة، في بلدته ويلمينغتون في ولاية ديلاوير.

لكنه أصدر بيانا للناخبين في ويسكنسن، قبل ساعات من موعد وصول ترمب المرتقب إليها، ركز فيه على موضوعه المفضل: طريقة تعاطي ترمب مع أزمة كوفيد-19.

 

المصدر:
الحرة

خبر عاجل