ترمب: بايدن مجرم

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترمب مرة أخرى شبهات، مفادها بأن رسائل موجودة على حاسوب محمول لهانتر نجل المرشح الديمقراطي جو بايدن تكشف تورط نائب الرئيس السابق بعلاقات يعتقد أنها على صلة بالفساد في أوكرانيا.

وفي تجمع حاشد السبت الماضي، في ولاية ميشيغان، وصف دونالد ترمب، منافسه بايدن بأنه “مجرم” و”خطر على الأمن القومي”، وانضم حتى إلى حشد متحمس في هتافات “احبسوه”.

ورأى ترمب أن الديمقراطيين يريدون “محو التاريخ الأميركي وإلغاء القيم الأميركية وتدمير أسلوب الحياة الأميركي”.

وهاجم ترمب منتقديه من أعضاء حزبه الجمهوري واصفاً إياهم بـ”الأغبياء”، بينما دعاهم لتوحيد صفوفهم بعد تزايد انتقاداتهم له والتحذيرات من هزيمة موجعة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 تشرين الثاني

وجاءت تصريحات ترمب فيما توجه ومنافسه الديمقراطي جو بايدن أمس، لكسب أصوات الناخبين في الولايات المتأرجحة في الأمتار الأخيرة قبل الانتخابات الرئاسية التي تظهر استطلاعات الرأي أنّ قطب العقارات الثري يواجه خطر خسارتها.

وفي حديثه إلى تجمع حاشد في ولاية نيفادا في غرب البلاد، تنقل ترمب من مهاجمة بايدن والتباهي بسياساته الاقتصادية، إلى نقاشات حول ضغط المياه في الحمامات، والحديث عن قميص ارتداه مفوض الاتحاد الوطني لكرة القدم. لكنه تحدث أيضاً عن تعليقات السيناتور الجمهوري بن ساس من نبراسكا (وسط)، الذي اتهم الرئيس بالتودد إلى الديكتاتوريين وإساءة معاملة النساء واستخدام البيت الأبيض كمشروع تجاري.

واعتبر ساس أنّ خسارة ترمب “مرجّحة” بمواجهة بايدن. وحذّر مسؤولون جمهوريون آخرون من خسائر انتخابية في استطلاعات الرأي، ستشمل خسارة مقاعد في الكونغرس، بما في ذلك السيناتور تيد كروز، الذي حذّر على غرار ساس من “مذبحة” انتخابية للجمهوريين.

وقال ترمب في اجتماع حاشد في كارسون سيتي، عاصمة نيفادا، “لدينا بعض الأغبياء”. وتابع، “لدينا هذا الرجل ساس كما تعلمون يريد الإدلاء بتصريح، على الجمهوريين أن يتحدوا معاً بشكل أفضل”.

 

 

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل