مواقع سرية لتخزين جرعات لقاحات “كورونا”

تخزن السلطات الصحية والمستشفيات وشركات الأدوية في الولايات المتحدة جرعات لقاحات فيروس كورونا في مواقع آمنة وغير معلنة.

وتتخذ هذه الجهات خطوات إضافية لحماية الجرعات من السطو عليها، في الوقت الذي تقترب فيه هذه اللقاحات من الاستخدام.

ويشعر مسؤولو الصناعة والخبراء، بالقلق من احتمال اعتراضهم من قبل مجرمين متطورين أو حكومات أجنبية أو أفراد يتوقون للحصول على اللقاحات قبل الشرائح ذات الأولوية، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية.

يقول مسؤولو الصناعة والصحة، إن الهدف هو حماية هذه اللقاحات من اللصوص المحترفين الذين لديهم تاريخ طويل في استهداف الأدوية القيمة، وهم أنفسهم الذين سرقوا اختبارات “كوفيد-19” والأقنعة الواقية، إضافة إلى معدات الحماية الشخصية أثناء جائحة كورونا.

تتنافس عدد من الشركات في سباق إنتاج لقاح مضاد للفيروس التاجي الذي يغزو العالم منذ 10 أشهر انطلاقا من الصين، لكن أي من هذه اللقاحات لم يتم اعتمادها حتى الآن.

وتخطط شركات أميركية متخصصة في صناعة الأدوية، لإنتاج شحنات وهمية من اللقاحات لإرباك اللصوص، في ظل ارتفاع معدلات سرقة المنتجات الطبية وتزييفها بنسبة تصل إلى 70% خلال الخمس سنوات الماضية، وفقا لمعهد الأمن الصيدلاني.

وقررت شركة فايزر شحن لقاحاتها في حافظات خاصة يمكن التحكم في درجة حرارتها، حيث ستستخدم برنامج تتبع موقع ودرجة حرارة الجرعات، لمنع أي حدث غير متوقع.

وتؤكد عدة ولايات، أن الشركات المصنعة أو الحكومة الفيدرالية ستشحن اللقاح مباشرة إلى المستشفيات، ومواقع التطعيم الأخرى لتقليل عدد نقاط التوقف على الطرق.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل