واشنطن للاعبين اللبنانيين: لا ثقة

عند كل استحقاق لبناني مصيري تتجه الأنظار نحو واشنطن عاصمة القرار، خصوصاً في الفترة الأخيرة، في ظل العقوبات المتتالية التي تفرضها على أذرع إيران في المنطقة، وسط تخبط الاجندات الإقليمية في لبنان، ما جعله ساحة لتمرير الرسائل الإقليمية.

وبما أن البلد يعيش ازمة حكومية تكليفاً وتأليفاً، تتضارب التحليلات حول الموقف الأميركي من ترشيح رئيس الحكومة السابق سعد الحريري لتشكيل حكومة جديدة وفقاً للمبادرة الفرنسية التي طرحها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

لا تخفي الإدارة الأميركية موقفها من الملف الحكومي وهي أكدته مراراً على لسان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر الذي نقله إلى رئيس الجمهورية ميشال عون ان واشنطن تؤيد المبادرة الفرنسية. ووفقاً لمصادر مطلعة على موقف واشنطن، باتت ادارة الرئيس دونالد ترمب تنظر إلى الطبقة السياسية الحاكمة بطريقة تشاؤمية، وهي لا تثق بكل ما يصدر عنها من قرارات لأنها تكثر من الكلام ولا تقوم بما هو مطلوب منها لحل الازمات المتراكمة.

وتوضح المصادر لموقع القوات اللبنانية الالكتروني ان الإدارة الأميركية مع المبادرة الفرنسية ومع أي حكومة تتشكل وفقاً لأسسها، لكن تشكك في الوقت عينه بمعايير التكليف التي سبق وعرقلت تشكيل حكومة السفير مصطفى اديب.

وتؤكد أن الأسماء أو الأشخاص لا تهم واشنطن، بل برنامج الحكومة ومدى جديتها بتطبيق الإصلاحات ومكافحة الفساد والابتعاد عن طريق العقوبات المفروضة على حزب الله.

وتفنّد المصادر شروط واشنطن لإعطاء الثقة لأي حكومة وفقاً للمعطيات الآتية:

– عدم إشراك حزب الله في الحكومة لأنه على لائحة الإرهاب

– محاربة الفساد ومحاسبة المسؤولين عنه

– استعادة الأموال المنهوبة

– عدم اشراك أي جهة في الحكومة سبق ووضعتها واشنطن على لائحة العقوبات

– الاهم بالنسبة لواشنطن، تشكيل حكومة تراعي مطالب الشعب اللبناني الذي ثار في 17 تشرين

وتقول المصادر ذاتها ان ثقة الإدارة الأميركية بالمسؤولين اللبنانيين مفقودة، وبالتالي لا يمكن لأي حكومة انتزاع موافقتها قبل تلمُّس الأفعال، خصوصاً ان المرشح اليوم بتشكيل حكومة سقطت حكومته تحت ضغط ثورة 17 تشرين، لذلك لا يمكن التكهن بالموقف الأميركي قبل تشكيل الحكومة ونوعية الوزراء ومدى تمتعها بأشخاص اخصائيين مستقلين عن الأحزاب التي تراهم واشنطن مسؤولين عن الفساد وتردي أوضاع الشعب اللبناني.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل