إقفال بلدة ينطا لعشرة أيام

تم تسجيل أكثر من 37 إصابة بفيروس كورونا المستجد في بلدة ينطا، خلال الأيام الخمسة الأخيرة، ما حدا بقائمقام راشيا نبيل كميل المصري إلى إصدار قرار بإقفال البلدة.

وتضمن القرار: إقفال كل الإدارات العامة ومؤسسات القطاعين العام والخاص العاملة ضمن نطاق البلدة مهما كان نوعها، إلغاء المناسبات الإجتماعية كافة من أي نوع كانت، منع تجمع الأفراد في البلدة، اعتبارا من الساعة السادسة صباحا من يوم غد الجمعة ولغاية الساعة الرابعة والعشرين من يوم الأحد في 8 تشرين الثاني المقبل.

واستثنى القرار، السوبر ماركت ومحلات ومصانع المواد الغذائية والألبان والأجبان والخضار والأفران ومحطات الوقود والملاحم والصيدليات والعيادات الطبية والمستوصف التابع لمركز الخدمات الإنمائية.

كما استثنى البلدية من الإقفال، لكن ضمن الحد الأدنى من الموظفين خلال الدوام الرسمي، على أن تقوم حصرا بتسيير المرافق العامة التي تديرها ومتابعة الأجراءات الواجب تنفيذها لمكافحة إنتشار الوباء، ومراقبة المؤسسات المتستثناة من الإقفال لناحية تقيدها بالشروط الصحية ومنع الإكتظاظ فيها، من دون القيام بأي عمل آخر طيلة مهلة سريان هذا الإجراء.

ونص القرار على أن اتخاذ قرار فتح أو إقفال المدرسة الرسيمة يعود حصرا لوزير التربية والتعليم العالي.

كما منع التجول في الأوقات المسموح بها من دون إرتداء الكمامات الواقية والمحافظة على التباعد الإجتماعي. على أن يجري تقييم الواقع عند إنتهاء المهلة. ويتخذ القرار المناسب في حينه.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل