عودة لعون: لا تخذلوا الناس لارتباطات سياسية أو عائلية

تناول متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة ذكرى الاستقلال، واعتبر في عظة الأحد أنه “يَأتي الاستِـقلالُ هَـذا العام، والـقُـيودُ تُـكَـبِّـلُ المُواطِنينَ مِن كُـلِّ صَوب. يُعَــيِّــدُ وَطَـنُـنا وَسطَ حُزنٍ عَـميقٍ، وحِدادٍ عامّ على الأرواحِ المَسلوبَةِ وأَتعابِ العُـمرِ المَنهوبَة، بالإضافة إلى جائحةٍ تـفـتـكُ بالبشر، وانهيارٍ عامٍ مالي وسياسي واقتصادي واجتماعي وأخلاقي يفــتـكُ بالبلد”، متسائلاً: “أَيُّ استِــقلالٍ في بَـلَدٍ غالِبِيَّةُ أَبنائِهِ باعـوا أَنـفُسَهُم لِزُعَـماءَ جَـوَّعوهم وشَـرَّدوهُم وأَفــقَــروهُم وأَذَلُّـوهُم، ومعظمُ زعمائِه لا يأبهون إلاّ لمصالحِهم ولو كانت على حسابِ ولائِهم للوطن. أَيُّ استِـقلالٍ هَـذا، والمواطنُ أَسيرُ حُـزنٍ لا يَبرُدُ طالَما الحَـقـائِـقُ لَم تُكـشَـفْ والمَسؤولُ لَم يُحاسَبْ؟”، مشيراً إلى أنّ كِبار رِجالاتِنا ناضلوا “لِنَنالَ استِقلالًا لَم يَهنَأْ بِهِ الوَطَن، لأَنَّ كَـثيرينَ لم يدركوا معنى الحرية، أو لَم تَــكُـنِ الحُرِّيَّـةُ تَـليقُ بِهِم ولا الاستقلال”.

وتابع عودة، “لتكن ذكرى الاستقلال مناسبةً للتأمّلِ في كـيـفـيةِ فــكِّ الأَغلالِ والاتِّجاهِ نَحوَ النُّور، بِاتِّجاهِ شَمسِ الحُـرِّيَّـة، للإنطلاقِ الفعلي نحو التحرّرِ من كــلِّ أنواعِ الاستعبادِ”، متوجّهاً إلى رئيس الجمهورية بـ”كلماتٍ صادقة، كلماتِ مواطنٍ ومسؤولٍ يتألـمُ مع شعبِه، ويعاني معه، ويحلُـمُ مثـلَـه بوطنٍ سيدٍ حرٍ مستـقـلٍ مزدهـرٍ ومُـشِع”، بالقول: “يا فخامةَ الرئيس، أنت أبٌ للبنانيين وشعـبُـك يناديك وله حـقٌ عليك. منذ سنوات لبنانُ يعاني، وقد تدهورتْ أوضاعُه إلى مكانٍ يصعـبُ الرجوعُ منه. أنـقـذْ ما تبقّى من عهـدِك وقُــمْ بخطوةٍ شُجاعةٍ يذكـرُها لك التاريخ”، مضيفاً، “اللبنانيون يعرفونك ويعرفون أنّ طموحَـك كان كبيراً، ووضعـوا آمالَهم فيكَ فلا تخـيّـبِ الآمال. لبنانُ أمانةٌ في عنـقِـك وقد أقسمتَ على المحافظةِ عليه، لذا أناشدُك باسمِ هذا الشعبِ الطيبِ المرهَـق أن أَنـقِـذْ لبنان”.

وأضاف، مُكملاً التوجّه إلى عون: “لقد أحبَّـكم شعـبُ لبنان فلا تخـذلوه بسبب ارتباطاتٍ سياسيةٍ أو عائليةٍ أو طائـفـية. لا تَـدَعْ يا فخامةَ الرئيس العزيز أيَّ ارتباطٍ يـقـيِّـدُ قـرارَكَ وعملَـكَ من أجـلِ الإنقاذ. لا تَـدَعْ أيَّ شيءٍ أو إنسانٍ يقـفُ بينَـك وبين شعــبِـك ولا تُصغِ إلاّ لضميــرِك ولحسِّك الوطني، وأنا أعرفُ مدى محبتِك للبنان. طـبّـقْ الدستورَ وافـرضْ القوانين، أعـدْ هيبةَ الدولة باعتمادِ المساءلةِ والمحاسبة.

أمـا للرئيس المكلَّف تأليفَ الحكومةِ، فقال، “أَسرعْ في مهمــتِــك لأنَّ البلدَ يتهاوى، والمواطن لم يَــعُــدْ يحتمل، والوقت يتلاشى والتاريخُ يُحاسِب. ضَــعْ يدَكَ بيدِ فخامةِ الرئيس واعملا معاً من أجلِ إنقاذِ لبنان. الظرفُ الصعبُ يقتضي التكاتُفَ من أجلِ تخطي العَــقَــبات، والتعالي عن كلِّ مصلحةٍ أو تشفٍّ أو تصفيةِ حسابات. يجبُ أنْ لا نُضيّعَ الوقتَ كي لا يَضيعَ الوطن. ودعاؤُنا أن يوفّقَ اللهُ كلَّ مسؤولٍ يعملُ بصدقٍ وإخلاصٍ من أجلِ خيرِ لبنان”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل